بوتين منفتح للحوار حول محطة زابوريجيا النووية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أبدى الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أمس الثلاثاء "انفتاحه على حوار" مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية حول محطة زابوريجيا للطاقة النووية الواقعة في جنوب أوكرانيا والخاضعة لسيطرة روسيا منذ مارس.

وقال بوتين لدى استقباله المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية رافاييل غروسي في سان بطرسبرغ في جنوب غرب روسيا إن المحادثات ستتطرق "إلى كل المسائل ذات الاهتمام المشترك أو التي قد تثير قلقا، على سبيل المثال، ما يتّصل بالأوضاع في محيط محطة زابوريجيا النووية".

وأضاف الرئيس الروسي "في جميع الأحوال، نحن منفتحون على هذا الحوار".

من جهته، أكد غروسي في نهاية "المحادثة المهمة" دعوته لإنشاء "منطقة آمنة".

وفي هذا الإطار، توقع لقاء الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي مرة أخرى في الأيام المقبلة.

وقال في بيان للوكالة الدولية للطاقة الذرية "لا يمكننا إضاعة المزيد من الوقت. المخاطر كبيرة. يجب أن نفعل كل ما في وسعنا لمنع وقوع حادث نووي" من شأنه أن يؤثر على أوكرانيا وخارجها.

وأضاف أن الوضع "يزداد خطورة وهو محفوف بالمخاطر وصعب مع حصول هجمات عسكرية متكررة تهدد الأمن النووي".

وكانت روسيا أعلنت الأسبوع الماضي الاستحواذ رسميا على محطة زابوريجيا التي تسيطر عسكريا منذ مارس، في قرار دانته كييف.

ومنذ أشهر تتبادل موسكو وكييف الاتهامات بقصف الموقع الخاضع لسيطرة روسيا إنما الواقع على مقربة من خط الجبهة.

وتسيطر روسيا عسكريا على أراضي المحطة التي أعلن بوتين ضمّها مع أربع مناطق أوكرانية أخرى.

طباعة Email