اتفاق «تاريخي» وشيك بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت إسرائيل اليوم الثلاثاء قرب التوصل إلى اتفاق "تاريخي" لترسيم الحدود البحرية مع لبنان، فيما أكد لبنان أنه "حصل على كامل حقوقه" في المقترح الذي تمّت صياغته بوساطة أمريكية.

وتفصيلاً، أعلن رئيس هيئة الأمن القومي الإسرائيلي إيال حولاتا اليوم الثلاثاء قرب التوصل إلى اتفاق "تاريخي" لحل الخلاف المستمر منذ فترة طويلة بشأن ترسيم الحدود البحرية مع لبنان، بعدما لبى اتفاق أعدته الولايات المتحدة "جميع مطالب" إسرائيل.

وقال حولاتا في بيان باللغة العربية بشأن سير مفاوضات ترسيم خط الحدود البحرية مع لبنان "تمت تلبية جميع مطالبنا والتعديلات التي طلبناها قد قبلت. حافظنا على مصالح إسرائيل الأمنية. نحن في الطريق إلى اتفاق تاريخي".

وأعلن لبنان اليوم الثلاثاء بأنه "حصل على كامل حقوقه" في المقترح الذي تمّت صياغته بوساطة أمريكية لترسيم حدوده البحرية مع إسرائيل، وفق ما جاء على لسان نائب رئيس مجلس النواب إلياس أبو صعب.
وقال أبو صعب المكلّف من رئيس الجمهورية ميشال عون متابعة الملف إن "لبنان حصل على كامل حقوقه وأُخذت جميع ملاحظاته بعين الاعتبار"، ما يعزز الآمال بشأن إمكانية التوصل إلى اتفاق يسهّل عمليات التنقيب عن الموارد في المنطقة الحدودية الغنية بالغاز.

وكان إلياس بو صعب، قال لوكالة "رويترز" إن المسودة النهائية تفي بجميع متطلبات لبنان، ويمكن أن تؤدي قريبا إلى "اتفاق تاريخي".

وأشار بو صعب إلى الوسيط الأمريكي هوكشتاين، الذي انخرط في جهود دبلوماسية مكوكية لأشهر بين الدولتين، في محاولة للتوصل إلى اتفاق لترسيم الحدود البحرية المشتركة.

وتتوسط الولايات المتحدة منذ عامين بين لبنان وإسرائيل للتوصل إلى اتفاق يهدف إلى ترسيم حدودهما البحرية وإزالة العقبات أمام التنقيب عن النفط والغاز.
عمليا، يعتبر البلدان في حالة حرب، واستمرت آخر حرب خاضتها إسرائيل ضد حزب الله في العام 2006، 34 يوما.

وكان البلدان قد أعربا عن ارتياحهما في مطلع أكتوبر لمسودة نص الوسيط الأمريكي اموس هوكستين الذي تم تسريبها إلى الصحافة وتنص على خضوع حقل كاريش بالكامل للسيطرة الإسرائيلية في مقابل منح حقل قانا للبنان، علما ان قسما منه يتجاوز خط الترسيم الفاصل بين مياه البلدين.

بدأت شركة "إينيرجيان" للطاقة ومقرها لندن الأحد إجراء اختبار للأنابيب بين الاراضي الاسرائيلية وحقل كاريش البحري للغاز في شرق البحر المتوسط.

وقالت الشركة الأحد إنه "بعد الحصول على موافقة من وزارة الطاقة الإسرائيلية لبدء إجراء اختبارات معينة، بدأ تدفق الغاز من الشاطئ" إلى منصة تفريغ تخزين الإنتاج العائم في كاريش.

 

 

 

طباعة Email