أمريكا وألمانيا: يجب محاسبة روسيا على ضم أراضٍ أوكرانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد الرئيس الأمريكي جو بايدن والمستشار الألماني أولاف شولتس، أمس، خلال اتصال هاتفي، على ضرورة محاسبة روسيا بعد ضمها أراضٍ أوكرانية، واتفق الزعيمان على الاستمرار في تزويد أوكرانيا بالسلاح، والتأكيد على أهمية تأمين طاقة مستدامة لحل الأزمة العالمية.

بدوره، قال الناطق باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض جون كيربي، إن الولايات المتحدة ستواصل إمداد أوكرانيا بالأسلحة، وذكر أن كلا الجانبين الأوكراني والروسي بحاجة لإيجاد سبيل للتفاوض على إنهاء الحرب لكن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لم يظهر اهتماماً بذلك.

وأضاف «على العكس... باستدعاء مئات الآلاف من جنود الاحتياط ومن خلال ضمه سياسياً أو على الأقل محاولة ضم أربع مناطق أوكرانية، فقد أظهر كل دلالة على إصراره على التصعيد». وأوضح أنه لهذا «السبب، وبمنتهى الصراحة، نتواصل كل يوم تقريباً مع الأوكرانيين وسنستمر في إمدادهم بالمساعدات الأمنية».

وتسلمت أوكرانيا أيضاً من سلوفاكيا مدفعين إضافيين من طراز «زوزانا». وتخطط الدنمارك والنرويج وألمانيا أيضاً لتمويل مشترك لإنتاج 16 مدفعاً مدرعاً بعجلات من سلوفاكيا من أجل كييف.

تقدم أوكراني

ميدانياً، أعلنت ناطقة عسكرية إن أوكرانيا استعادت أكثر من 1170 كيلومتراً مربعاً من الأراضي في منطقة خيرسون الجنوبية منذ بدء هجومها المضاد على القوات الروسية أواخر أغسطس الماضي. وقالت ناتاليا هومينيوك الناطقة باسم القيادة العسكرية الجنوبية إن أوكرانيا تحرز تقدماً على جبهة خيرسون.

وأضافت: «منذ بداية الهجوم المضاد وحتى اليوم، تم تحرير أكثر من 1170 كيلومتراً مربعاً في اتجاه خيرسون».

قصف روسي

إلى ذلك، وخلال الليل استهدف قصف روسي مدينة زابوريجيا، وأعلن الجيش الروسي أنه شن ضربات بواسطة «أسلحة عالية الدقة» قرب زابوريجيا، من جهتها، أعلنت شركة «إنرجواتوم» الأوكرانية للطاقة النووية والوكالة الدولية للطاقة الذرية أنه تمت استعادة إمدادات الطاقة الخارجية لمحطة زابوريجيا أمس.

طباعة Email