مصرع 18 شخصاً في غرق قاربي مهاجرين قبالة سواحل اليونان

ت + ت - الحجم الطبيعي

لقي 18 شخصا مصرعهم معظمهم من النساء وفقد نحو ثلاثين شخصًا في غرق قاربين لمهاجرين في اليونان دفعتهما رياح عاتية، وفق حصيلة جديدة لخفر السواحل اليونانيين الخميس.

اضطر رجال الإنقاذ إلى استخدام رافعة لإنقاذ عشرات الناجين الذين علقوا عند منحدر في جزيرة كيثيرا وسط بحر عاصف بينما حاول آخرون يائسين التمسك بالقارب.

في براغ حيث يشارك في قمة المجتمع السياسي الأوروبي، أدان رئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس "الخسائر المأساوية في الأرواح البشرية" ودعا إلى "التعاون بطريقة أكبر" لتجنب هذه المآسي.

وقال إن علينا "القضاء تماما على شبكات المهربين الذين يستغلون أشخاصا أبرياء ويائسين" يحاولون الوصول إلى الاتحاد الأوروبي على متن قوارب ليست صالحة للإبحار.

وقال المتحدث باسم خفر السواحل نيكوس كوكالاس للقناة التلفزيونية العامة إنه تم بحسب حصيلة اولية انتشال جثث 16 امرأة وفتى في الخامسة عشرة من أصل إفريقي على ما يبدو، شرق جزيرة ليسبوس المجاورة للسواحل التركية في بحر إيجه.

وانتشل غواصون من وكالة مراقبة الحدود الأوروبية (فرونتكس) جثة رجل بالغ بعد ظهر الخميس، ليرتفع عدد الضحايا إلى 18 شخصا، بحسب خفر السواحل الذين يواصلون عمليات البحث.

وأضاف المتحدث أنه تم إنقاذ 10 نساء لكن 12 شخصا ما زالوا مفقودين، موضحا أن حوالي أربعين شخصًا كانوا على متن القارب عند وقوع المأساة في الساعات الاولى من صباح الخميس. وتابع أن "النساء كن في حالة هلع".

وقبل ساعات، تحدثت السلطات عن غرق زورق شراعي ثان يقل 95 شخصًا على ما يبدو بالقرب من جزيرة سيتيرا القريبة من شبه جزيرة بيلوبونيز.

دمر كليا
تمكن بعض الناجين من السباحة إلى الشاطئ. وسمحت عملية مشتركة لسفن في البحر وخدمات الإطفاء والشرطة على الشاطئ بانتشال ثمانين شخصًا من العراق وإيران وأفغانستان.

وقال رئيس بلدية كيثيرا ستراتوس هارالاكيس للقناة العامة "هذا هو أسوأ مكان ممكن على هذه الجزيرة" لوقوع حادث غرق مؤكدا أنه شاهد خمس جثث.

وقالت متحدثة باسم خفر السواحل لوكالة فرانس برس إن بين الناجين سبع نساء و18 طفلا مشيرة الى ان القارب الشراعي "دُمِّر بالكامل".

وقال خفر السواحل إن سرعة الرياح في منطقة سيتيرا بلغت 102 كلم في الساعة.

وشهدت اليونان زيادة في حركة المهاجرين هذا العام إذ يسلك المهربون في كثير من الأحيان أطول وأخطر طريق في جنوب البلاد للوصول الى اوروبا.

ومنذ يناير 2022، لقي 64 شخصًا حتفهم أثناء محاولتهم العبور إلى أوروبا من السواحل التركية القريبة، مقابل 111 في العام 2021 بأكمله، بحسب بيانات منظمة الهجرة الدولية.

وفي ديسمبر الماضي، لقي ثلاثون شخصا على الأقل مصرعهم في غرق ثلاث سفن منفصلة في بحر إيجه. لكن من الصعب تحديد الأرقام بدقة لأن بعض الجثث لم يتم العثور عليها مطلقًا أو عثر عليها على الشاطئ بعد أسابيع.

 

طباعة Email