الإمارات تدعو إلى تطوير العمل الدولي لتخطي تحديات الجائحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت دولة الإمارات أن العالم يقف الآن أمام نقطة تحول، بينما تواصل كل الدول مرحلة التعافي من جائحة كوفيد 19، والتي أثرت على كل دول العالم بدون استثناء. 

وفي بيان ضمن المناقشات العامة للجنة الثانية، خلال الدورة السابعة والسبعين للجمعية العامة للأمم المتحدة، أكدت دولة الإمارات أنها تعمل بشكل مستمر على تدارك وتخطي جميع العقبات المتوالية جراء الجائحة، سواء على الصعيد الاقتصادي أو التنموي أو الإنساني، إذ تستمر دولة الإمارات بالعمل جنباً إلى جنب مع جميع الدول لحماية المكتسبات نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة. وفي ضوء ما تقدم ظهر جلياً أهمية الترابط الدولي، بما فيه من منفعة مشتركة للجميع، وضرورة تطوير وتقوية العمل الدولي المشترك في سبيل إنجاح مرحلة إعادة البناء بشكل أقوى، وأكثر استدامة بعد الجائحة.

ونبهت الدولة في بيانها إلى العواقب الوخيمة، التي تحملها الحروب والنزاعات على العالم حيث تؤثر هذه الاضطرابات بطريقة سلبية على الهدف المشترك، وهو العمل نحو تنمية مستدامة وخضراء، وتوفير المعيشة الكريمة لشعوب العالم.

وحددت الإمارات أربع أولويات خلال أعمال اللجنة الثانية: 

 أولاً، تمكين المرأة وضمان أن تكون جزءاً لا يتجزأ من مرحلة النمو الاقتصادي، حيث تستمر الإمارات على العمل نحو إبراز الدور المهم والمحوري للمرأة، والاستفادة منه في مواصلة بناء المجتمع الإماراتي واقتصاد الدولة وسياستها الخارجية، وكذلك في الاقتصاد العالمي والمحافل الدولية، وقد توجت هذه الجهود في تحقيق المرأة الإماراتية إنجازات مهمة على مختلف الصعد.

ثانياً، ترى دولة الإمارات أهمية تطوير المنظومة التعليمية، وعليه، تم الإعلان في شهر يوليو من هذا العام عن مشروع “مدارس الأجيال” الذي يهدف إلى تطوير المدارس الحكومية في دولة الإمارات. لقد بدأ العمل على تطبيق نموذج “مدارس الأجيال” شهر سبتمبر2022، ويعتمد على تطبيق دمج دقيق بين المناهج الوطنية المعتمدة في اللغة العربية والتربية الأخلاقية والمجتمعية، وبين المناهج الدولية في المواد العلمية مثل العلوم والرياضيات وغيرهما. تم بدء تطبيق هذا النظام التعليمي الجديد دون أي رسوم إضافية، حيث تكفلت حكومة دولة الإمارات بكافة المصاريف التشغيلية ورسوم الطلبة، رغبةً منها بالاستثمار طويل المدى في الشباب.

ثالثاً، تؤكد دولة الإمارات على أهمية مواصلة وتنمية التعاون الدولي الذي يهدف لمواجهة التهديدات العالمية، ومن ضمنها الفقر والجوع. وبهدف تحقيق ذلك، بتقديم ما يقارب 10 آلاف طن من المساعدات والإمدادات الغذائية والطبية إلى الدول التي تحتاجها منذ بداية العام الجاري، والذي يعكس جدية نظرتنا اتجاه مساعدة كافة الدول والشعوب دون أي تحيز أو تفرقة.

رابعاً، تستمر دولة الإمارات على إعطاء الأهمية للتصدي لظاهرة تغير المناخ وما يترتب عليها من تداعيات أمنية واقتصادية واجتماعية. ومن إنجازات دولة الإمارات بهدف الارتقاء بوعودها حول هذا الأمر، قامت المحطة الثالثة في براكة بإمارة أبوظبي ببدء المرحلة التشغيلية بتاريخ 23 من سبتمبر2022، وهو إنجاز جديد يعزز من دور محطات الطاقة ويقربنا من تحقيق الحياد المناخي.

وعلى صعيد مشابه، بدأت الإمارات بالتركيز على الاستعداد لاستضافة مؤتمر الأطراف المتعددة باتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ الثامن والعشرون “COP-28” والذي سيعقد في دولة الإمارات بين السادس والسابع عشر من نوفمبر في العام 2023.

طباعة Email