اتهام شخصين آخرين رسميا بالتواطؤ في محاولة اغتيال نائبة الرئيس الأرجنتيني

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتُهم رجل وامرأة رسميًا بالتواطؤ في محاولة قتل نائبة الرئيس الأرجنتيني كريستينا كيرشنر، كما ورد في وثائق قضائية نشرتها الصحف السبت، بعد اتهام شخصين آخرين بمحاولة الاغتيال.

ووجهت القاضية ماريا يوجينيا كابوتشيتي الاتهام إلى غابريال كاريزو (27 عامًا) زعيم عصابة "كوبيتوس" (غزل البنات) وأغوستينا دياز (21 عامًا)، وفرضت عليهما دفع مئة مليون بيزوس.

وقد كانا موقوفين مع فرناندو ساباغ مونتيل (35 عامًا) وصديقته بريندا أوليارتي (23 عامًا) اللذين وجهت إليهما منذ أسبوعين رسميا تهمة "محاولة القتل العمد".

وقالت القاضية في وثيقة نشرتها الصحف الارجنتينية السبت "تبين أن المتهمين ساباغ مونتيل واوليارتي وكاريزو ودياز كان لديهم خطة مشتركة لقتل نائبة رئيس الدولة".

وأوضحت أن التخطيط لاغتيال كيرشنر بدأ في 22 أبريل تاريخ شراء بريندا أوليارتي "للمسدس شبه الآلي" الذي استخدم أثناء الهجوم.

وكان ساباغ اعتقل في موقع الهجوم عندما صوب مسدسا على بعد متر واحد من رأس كيرشنر وسط حشد من مؤيديها كانت تتحدث معهم. ولسبب لم يكشف رسميا، لم تخرج الرصاصات على الرغم من أن السلاح - وهو مسدس من نوع بيرسا عيار 7,65 - كان ملقما وفي حالة جيدة لكن من دون رصاصة في المخزن على ما يبدو.

طباعة Email