قتيل و23 مفقوداً إثر انقلاب سفينة قبالة كمبوديا

ت + ت - الحجم الطبيعي

قضى شخص وفُقد أكثر من عشرين شخصا بعد انقلاب سفينة قبالة سواحل كمبوديا كانت تقل مواطنين صينيين، وفق ما أعلن مسؤول كمبودي الجمعة.

وصرّح خيانغ فياروم المتحدث باسم إدارة مقاطعة بريه سيهانوك لوكالة فرانس برس أن السفينة كانت تقلّ 41 صينيًا وواجهت صعوبات قبالة سيهانوكفيل (جنوب غرب)، مضيفًا أنه تمّ إنقاذ 19 شخصًا وانتشال جثة امرأة.

في السنوات الأخيرة، شهدت بلدة الصيادين سيهانوكفيل الهادئة، ازدهارًا للاستثمارات الصينية ولاسيما مع افتتاح عشرات الكازينوهات.

لكن المزيد من الشهادات تشير إلى أن عمالًا صينيين هم ضحايا الاتجار والتهريب للعمل بشكل غير قانوني في المدينة.

وأوضح المتحدث أن الشرطة تستجوب الناجين فيما تتواصل عمليات البحث للعثور على الركاب الآخرين، وقال "نحن نبحث عن 23 شخصًا مفقودًا".

وقال قائد الشرطة المحلية شيون نارين في حديث لوسيلة إعلام موالية للحكومة "فريش نيوز" إن ممثلًا لأشخاص على متن السفينة أوضح للشرطة أن الركاب غادروا الصين من مرفأ غوانغدونغ على متن زورق سريع في 11 سبتمبر.

بعد نحو أسبوع، نُقلوا إلى متن سفينة خشبية من جانب فردين من طاقم كمبودي، وفق قول قائد الشرطة، قبل أن يبدأ قاربهم بالغرق إثر عطل الخميس.

وأكد قائد الشرطة أن مركب صيد أخذ الكمبوديَين الاثنين وغادر، تاركًا الركاب.

وبحسب المتحدث باسم إدارة المقاطعة، فإن المواطنَين الكمبوديَين أوقفا لاستجوابهما.

 

طباعة Email