"تريندز" ينظم مؤتمراً دولياً حول "الشرق الأوسط المتغيّر"

ت + ت - الحجم الطبيعي

ينظم مركز تريندز للبحوث والاستشارات، بالشراكة مع مركز الشرق الأوسط التابع لجامعة بنسلفانيا غدا الأربعاء 21 سبتمبر الجاري مؤتمراً دولياً، بعنوان «الشرق الأوسط المتغير: التداعيات الدولية وآفاق الاستقرار الإقليمي»، يتناول التحديات الرئيسية، التي تواجه منطقة الشرق الأوسط في زمن التحول.

ويناقش المؤتمر في 4 جلسات نقاشية، يشارك فيها عدد من السياسيين والخبراء والأكاديميين والباحثين الدوليين، وجهات نظر فريدة، تركز على مجموعة واسعة من القضايا الدبلوماسية والجيواستراتيجية والتنموية والإدارية والأيديولوجية المتعلقة بالمنطقة، بهدف استخلاص رؤى المشاركين والمتخصصين من داخل المنطقة وخارجها، من أجل صياغة توصيات لمتخذي القرار.

وتتطرق الجلسة الأولى إلى موضوع «الشرق الأوسط والتوازنات الدولية الجديدة»، فيما تناقش الجلسة الثانية موضوع «أثر الحرب الأوكرانية على الشرق الأوسط»، وتتناول الجلسة الثالثة «مستقبل التحالف الأمريكي الخليجي»، أما الجلسة الرابعة فستتطرق إلى موضوع «الشرق الأوسط: وجهات نظر من المنطقة»، ويُختتم المؤتمر بكلمة ختامية وتوصيات يلقيها إبراهيم بكري، مساعد مدير مركز الشرق الأوسط بجامعة بنسلفانيا.

شراكة بحثية عالمية

وقال الدكتور محمد العلي، الرئيس التنفيذي لمركز تريندز: إن المؤتمر يأتي ضمن الشراكة البحثية العالمية، التي يقيمها المركز مع مركز الشرق الأوسط التابع لجامعة بنسلفانيا العريقة، وفي إطار سعي «تريندز» لكي يكون جسر تواصل بين المنطقة والعالم، من خلال ما يقدمه من دراسات وأبحاث علمية رصينة، تهدف إلى نشر المعرفة البنّاءة الداعية إلى قيم التسامح والسلام، والاستقرار ونبذ العنف والكراهية.

وأكد العلي أن التطورات الإقليمية والدولية المتلاحقة وما تثيره من تحديات تقتضي المزيد من البحث والدراسة لتحليلها واستشراف مساراتها المستقبلية، وبناء تصورات علمية دقيقة بشأنها، بما يخدم صناع القرار والمهتمين والأكاديميين وطلاب الجامعات.

دعم الفكر المستنير

وأشار العلي إلى أن مشاركة شخصيات دولية وازنة صاحبة خبرة ورؤية في المؤتمر سيساعد في الوصول إلى رؤى سديدة تغني المعرفة، مشدداً على أن «تريندز» حريص على تعزيز شراكاته البحثية، بما يخدم أهدافه الاستراتيجية، ويدعم الفكر المستنير عالمياً.

وأضح أن مؤتمر بنسلفانيا سيتبعه بعد أسبوع، وتحديداً يومي 28 و29 سبتمبر، المؤتمر السنوي الثاني لمركز تريندز، بالشراكة مع المجلس الأطلسي في واشنطن، بمشاركة أكثر من ثلاثين شخصية من المسؤولين وكبار الباحثين والمعنيين، وسيتناول قضية ملحة، وهي المناخ تحت عنوان «الأمن المستدام في الشرق الأوسط: تحديات وآفاق التغير المناخي».

طباعة Email