وندسور.. المثوى الأخير لـ13 ملكاً وملكة

ت + ت - الحجم الطبيعي

في نهاية جنازة رسمية تابعها الملايين حول العالم، وصلت الملكة إليزابيث إلى قلعة وندسور الأثيرة لديها كي تُدفن في كنيسة صغيرة في مراسم خاصة.

دفنت الملكة الراحلة إليزابيث الثانية في كنيسة صغيرة بقلعة وندسور في مراسم خاصة. وتعد هذه القلعة واحدة من العلامات التاريخية على عراقة العائلة المالكية.

كان وليام الفاتح هو من شيد قلعة وندسور عام 1066 قبل معاودة بنائها وتصميمها على مر القرون، لكنها أقدم وأكبر قلعة مأهولة في العالم.

وقلعة وندسور هي المثوى الأخير أيضاً لأكثر من 12 من الملوك والملكات الإنجليز والبريطانيين تضاف إليهم إليزابيث الثانية. ودُفن معظمهم في كنيسة القديس جورج، ومن بينهم هنري الثامن، الذي توفي عام 1547، وتشارلز الأول الذي قطع رأسه عام 1649.

ونعش الأمير فيليب، الذي توفي في التاسع من أبريل 2021، موضوع في القبو الملكي كي يتسنى دفنه إلى جانب الملكة.

طباعة Email