إنزال نعش الملكة إليزابيث الثانية إلى القبو في كنيسة القديس جورج

ت + ت - الحجم الطبيعي

جرى إنزال نعش ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية إلى القبو الملكي في كنيسة القديس جورج، في وندسور.

ومع إنزال نعش الملكة، تلا عميد وندسور المزمور 103، الذي يتضمن الجملة التقليدية "اذهبي في رحلتك من هذا العالم، أيتها الروح المسيحية".

كما قدم صلاة الثناء، وهي صلاة يتم فيها تعهد المتوفي إلى رحمة الله" وانتهت المراسم مع عزف مقطوعة لرثاء الملكة من عازف المزمار الخاص بها أثناء تحركه من الكنيسة إلى دير العميد.

وأنهى رئيس أساقفة كانتربري المراسم بصلاة قبل أن يغني المجتمعون النشيد الوطني .

وكانت مراسم مراسم جنازة الملكة إليزابيث الثانية قد بدأت بغناء الجوقة للمزمور 121، الذي عزفه السير هنري والفورد ديفيز، الذي عمل سابقا كعازف أرغن في الكنيسة، حسبما أفادت وكالة الأنباء البريطانية (بي أيه ميديا).

وعلى مدى عدد من السنوات، شاركت الملكة في مناقشات حول ترتيب القداس في جنازتها، للموافقة على اختيار الصلوات والترانيم وغيرها من الموسيقى المصاحبة.

وبعد المزمور، الذي تضمن السطر "الرب سيحفظك من كل شر"، انتقل الجوقة إلى غناء ترنيمة " كونتاكيون الراحل " الروسية، التي تم تقديمها أيضا في جنازة دوق إدنبرة في  أبريل من العام الماضي.
 

طباعة Email