500 ضيف من 200 دولة يحضرون جنازة إليزابيث الثانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن مصدر بوزارة الخارجية البريطانية،أمس، أن جنازة الملكة إليزابيث سيحضرها نحو 500 ضيف من 200 دولة ومنطقة تقريباً. وأضاف المصدر أن ما يقرب من 100 رئيس ورئيس حكومة وأكثر من 20 من أفراد عائلات مالكة سيحضرون الجنازة.

وحيّت الحشود الملك تشارلز الثالث أمس في ويلز وهي المحطة الختامية لجولته في أقاليم المملكة المتحدة، قبل ثلاثة أيام من الجنازة المهيبة التي ستقام لوالدته إليزابيث الثانية ومع وقف طابور إلقاء نظرة أخيرة على جثمانها مؤقتاً بعد أن امتد أميالاً عدة.

ووقف الليلة الماضية الملك تشارلز وأشقاؤه في صمت أمام نعش والدتهم الراحلة، بينما اصطف الآلاف في طوابير تمتد أميالاً لتوديع الجثمان. وانضم تشارلز وشقيقته الأميرة آن وشقيقاه الأميران آندرو وإدوارد إلى حرس الشرف في وقفة صامتة مدتها 15 دقيقة في قاعة وستمنستر بوسط لندن حيث يرقد نعش والدتهم منذ الأربعاء الماضي.

وقال ناطق باسم العائلة المالكة إن أحفاد الملكة الثمانية، ومن بينهم الأميران وليام وهاري، سيقفون وقفة صمت أيضاً أمام نعشها مساء اليوم السبت. وسيظل النعش في قاعة وستمنستر بلندن حتى الجنازة الرسمية بعد غدٍ الاثنين لإتاحة الفرصة لعامة الشعب لتوديع الملكة الراحلة.

فرصة المرور

واصطف بالفعل عشرات الآلاف من مختلف الأطياف من بريطانيا ودول العالم في صبر لنيل فرصة المرور بجوار النعش. وبحلول صباح أمس، امتد الطابور لمسافة ثمانية كيلومترات وسينتظر الناس 14 ساعة كي يصلوا إلى القاعة.

في كارديف، حيث التقى الملك تشارلز مسؤول ويلز الجمهوري مارك دراكفورد، وهتف حشد كبير «حفظ الله الملك» بينما صافح تشارلز الجمهور بعد قداس متعدد الأديان في كاتدرائية لانداف في كارديف.

وفي خطاب ألقاه باللغتين الإنجليزية والويلزية، تعهد الملك تشارلز أن يقتدي بوالدته. وقال إن «حب وليام لهذا الجزء من بلاده كبر خلال السنوات التي قضاها هو نفسه هنا» بعد أن تدرب كطيار لطائرة هليكوبتر تابعة لسلاح الجو الملكي في أنغليسي.

وقفة خشوع

قبل الجنازة الرسمية للملكة الاثنين، من المقرر أن يقف تشارلز وإخوته - الأميرة آن والأمير أندرو والأمير إدوارد - بخشوع أمام النعش المغطى بالعلم البريطاني في لندن. وبالمثل سيجتمع أحفاد الملكة، بمن فيهم وليام وشقيقه هاري، حول النعش مساء اليوم.

طباعة Email