معركة خاركيف مستمرة وموسكو تستبعد «التعبئة»

عائلة أوكرانية تستعد لمغادرة خاركيف| أ.ف.ب

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت الرئاسة الروسية (الكرملين) أمس، أنه لا توجد خطط حالياً للتعبئة العامة في روسيا من أجل دعم الجهود الحربية في أوكرانيا.

وذلك رغم المطالبات بالتحرك وسط الهجوم المضاد الذي تشنه أوكرانيا حالياً. وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف، رداً على سؤال من الصحافيين: «ليس في الوقت الحالي، لا يوجد حديث عن ذلك»، بحسب وكالة إنترفاكس للأنباء.

وفي أعقاب سحب روسيا قواتها من خاركيف بشرق أوكرانيا نهاية الأسبوع الماضي، تزايدت المطالب بإبداء رد فعل، بما يشمل التعبئة العامة الجزئية أو الكاملة.

وقال غينادي زيوغانوف، زعيم الحزب الشيوعي: «في رأيي، تحوّلت العملية الخاصة في أوكرانيا ودونباس إلى حرب خلال الشهرين الماضيين.. هذه الحرب التي أعلنها علينا الأمريكيون، وحدت أوروبا وحلف الناتو».

وأضاف: «كل حرب تتطلب رداً. وقبل كل شيء، يتطلب الأمر أقصى قدر من التعبئة للقوات والموارد». وتأتي تصريحات زيوغانوف بعدما حذر عضو حزب روسيا الموحدة في الكرملين، نائب مجلس الدوما، ميخائيل شيريميت، مؤخراً من أن أهداف موسكو في أوكرانيا لن تتحقق دون التعبئة العامة.

ضربات مكثّفة

في الوقت ذاته، أعلن الجيش الروسي أمس، أنه يشنّ «ضربات مكثّفة» على كل الجبهات رداً على هجوم مضاد للقوات الأوكرانية التي اتّهمها الكرملين بارتكاب فظائع في المناطق التي استعادت السيطرة عليها، بينما تنسب كييف «ما يصل إلى مئتي جريمة حرب في اليوم» للروس.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن «القوات الجوية والبالستية والمدفعية الروسية تنفذ ضربات مكثّفة على وحدات القوات المسلحة الأوكرانية في كل مناطق العمليات». وأشارت إلى عمليات قصف بالقرب من سلوفيانسك وكونستانتينيفكا وباخموت في شرق أوكرانيا، وفي منطقتي ميكولايف وزابوريجيا في الجنوب وكذلك في خاركيف في الشمال الشرقي.

وأعلنت الوزارة أن الخسائر في صفوف الجنود الأوكرانيين والمسلحين الأجانب تجاوزت 800 فرد بين قتيل وجريح خلال الـ24 ساعة الماضية.

ونقلت قناة «آر تي» بالعربية عن المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف القول إن هذه الخسائر جاءت جراء ضربات جوية وصاروخية ومدفعية روسية، استهدفت مواقع عدد من الألوية الأوكرانية في مناطق بدونيتسك ونيكولايف وزابوريجيا وخاركوف.

قتال مستمر

من جهتها، قالت هانا ماليار نائبة وزير الدفاع الأوكراني، إن القتال ما زال محتدماً في منطقة خاركيف، لكن القوات الأوكرانية تحقق تقدماً كبيراً لأنها متحفزة كثيراً، ولأن العملية العسكرية التي تنفذها جيدة التخطيط. وأضافت «الهدف هو تحرير منطقة خاركيف وما وراءها. القتال مستمر وما زال من السابق لأوانه القول إن السيطرة (الأوكرانية) الكاملة تحققت على منطقة خاركيف».

وقال سيرغي غايداي، حاكم إقليم لوغانسك بشرق أوكرانيا، إن القوات الروسية انسحبت من البلدات الأولى في المنطقة. وأضاف: «كريمينا خاوية تماماً على عروشها... لا توجد شرطة، ولا مكتب قائد، ولا مكتب ادعاء، لم يتبق أحد».

طباعة Email