بلينكن: لا يزال الوقت مبكراً للتكهن بنتائج هجوم القوات الأوكرانية ضد الروس

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدا وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، غامضاً في توقعاته حول نتائج الهجوم المضادّ الذي تشنّه قوات أوكرانيا ضدّ القوات الروسية في شمال شرق البلاد، حيث قال "إنه من السابق لأوانه التكهّن بنتيجة الهجوم المضادّ الذي تشنّه قوات كييف ضدّ القوات الروسية وأن نقول بالضبط إلى أين سيأخذنا كلّ هذا".

وأفاد بلينكن خلال مؤتمر صحافي في العاصمة المكسيكية أمس الإثنين بأنّ "الروس يحتفظون بقوات كبيرة جداً في أوكرانيا، بالإضافة إلى معدّات وذخيرة".

وقال "نحن في الأيام الأولى (من الهجوم المضادّ)، لذلك أعتقد أنّه لن يكون من المناسب التكهّن بالضبط إلى أين سيقودنا كلّ هذا".

وأضاف "من الواضح أنّ الأوكرانيين يحرزون إنجازات كبيرة، بخاصة في شمال شرق" بلدهم.

وأكّد أنّ الولايات المتّحدة ستواصل تزويد كييف بالسلاح والذخيرة و"بكلّ ما هو ضروري".

وقال إنّ المكاسب الميدانية التي أحرزتها القوات الأوكرانية هي "نتيجة للدعم الذي قدّمناه إليها، ولكنّها في المقام الأول نتيجة للشجاعة والصلابة الاستثنائيتين اللتين برهن عنهما الجيش الأوكراني والشعب الأوكراني".

وشدّد بلينكن على أنّ "الأوكرانيين هم من يقاتلون من أجل وطنهم ومن أجل مستقبلهم وليس الروس"، مضيفاً "سنواصل القيام بما هو ضروري" لدعم كييف.
وشارك بلينكن في "حوار اقتصادي أميركي-مكسيكي" رفيع المستوى، وذلك بعد أن زار كييف الأسبوع الماضي.

وكان الجيش الأوكراني أعلن أولاً عن هجوم مضاد في الجنوب قبل أن يحقق تقدما خاطفا في منطقة خاركيف (شمال شرق) خلال الأسبوع الماضي.

وفي الشرق، قال الجيش الأوكراني إن "تحرير البلدات من الغزاة الروس مستمر في منطقتي خاركيف ودونيتسك". وأكد أنه استعاد في منطقة خيرسون (جنوب) 500 كيلومتر مربع خلال أسبوعين في أول تقديرات بالأرقام لتقدمه في الجنوب.

وأكّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في تسجيل فيديو نشره على شبكات التواصل الاجتماعي "منذ مطلع شهر أيلول/سبتمبر حرّر جنودنا ستة آلاف كلم مربع من الأراضي في شرق أوكرانيا وجنوبها"،

وقال إنهم "مستمرون في التقّدم". ولم تكن كييف تتحدث الأحد عن أكثر من ثلاثة آلاف كيلومتر مربع "تم تحريرها".

وفي مجمل الجبهة، أعلن الجيش الأوكراني ، الاثنين أنه "نجح في طرد العدو من أكثر من عشرين موقعًا" خلال 24 ساعة. واضاف أن "القوات الروسية تتخلى بسرعة عن مواقعها وتهرب".

ومساء الإثنين نشر مدير مكتب الرئاسة الأوكرانية أندريه إيرماك تسجيل فيديو يوضح فيه أن "اللواء المؤلل المنفصل الرابع عشر وصل إلى حدود منطقة خاركيف مع روسيا. هذه قرية تيرنوفا" الواقعة على بعد خمسة كيلومترات من الحدود الروسية.

وأعلن مكتب المدعي العام الأوكراني في منطقة خاركييف، أمس الإثنين أنه تم اكتشاف جثث أربعة مدنيين تحمل "آثار تعذيب" في قرية زالزنيتشني التي استعادها الجيش الأوكراني مؤخرًا من الروس. واضاف أن "التحقيق الأولي يشير إلى أن الجنود الروس قتلوا الضحايا أثناء احتلال القرية".

واتُهمت القوات الروسية مرارًا بارتكاب انتهاكات في أوكرانيا.

هزيمة عملياتية

وإيزيوم (شمال شرق) واحدة من المدن التي دخلها الجنود الأوكرانيين وكانت نقطة رئيسية للخدمات اللوجستية وإمدادات القوات الروس. ويمكن أن تؤثر خسارة هذه المدينة التي كانت

تضم حوالى خمسين ألف نسمة قبل الحرب، على طموحات موسكو العسكرية في شرق أوكرانيا، كما يرى خبراء عسكريون.

وقال المركز الفكري الأمريكي "معهد دراسة الحرب" (آي اس دبليو) إن "أوكرانيا ألحقت هزيمة عملياتية كبيرة بروسيا باستعادتها السيطرة على كل منطقة خاركيف تقريبًا (...) ، لكن الهجوم المضاد الحالي لن ينهي الحرب".

واضاف أن "الجنود الأوكرانيين استعادوا أيضًا سيطرتهم في منطقة لوغانسك" حيث أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا، كما هو الحال في دونيتسك المجاورة، من جانب واحد "جمهورية" في 2014.

وأشارت سلطات الاحتلال في منطقة خاركيف الاثنين إلى أنها انتقلت إلى منطقة بلغورود في روسيا قرب الحدود، رسميا للمساعدة في التعامل مع تدفّق اللاجئين، حسبما أعلنت وكالات الأنباء الروسية.

وصرح ضابط اميركي كبير لوكالة فرانس برس طالبا عدم كشف هويته "في منطقة خاركيف (...) تخلت القوات الروسية الى حد كبير عن مكاسبها (من الأراضي) للأوكرانيين وتراجعت. وباتجاه الشمال والشرق عادت معظم هذه القوات الى روسيا".

وأضاف أن "الأوكرانيين ينفذون عمليات تجبر الروس على أن يقرروا في ساحة المعركة إلى أين سيوجهون مواردهم وكيف"، موضحا أنه نظرا للصعوبات التي يواجهها الروس "في الإمداد والجانب اللوجستي وكذلك القيادة (...) هذه مشكلة حلها صعب جدا".

وقالت موسكو أمس الاثنين إنها قصفت مناطق سيطرت عليها أوكرانيا بالقرب من خاركيف في قطاعي كوبيانسك وإيزيوم.

وأحصت هيئة الأركان العامة الأوكرانية من جانبها حوالي أربعين غارة روسية خلال اليوم "على منشآت عسكرية ومدنية أوكرانية". وتحدثت عن أضرار في العديد من "البنى التحتية الأساسية لمدن أوكرانية سلمية" بينها خاركيف وزابوريجيا وسلوفيانسك وكراماتورسك.

وأكد الكرملين أن الهجوم الروسي الذي بدأ في 24 شباط/فبراير سيستمر "حتى تتحقق أهدافه"، مشيرا إلى أنه "لا آفاق للمفاوضات حاليا" بين موسكو وكييف.

واعترف دينيس بوشلين، أحد القادة الانفصاليين الرئيسيين الموالين لروسيا في شرق أوكرانيا الإثنين بالوضع "الصعب" على الجبهة الشرقية لكنه أكد أن القوات الروسية "صامدة".
في الوقت نفسه أدى قصف أوكراني على نقطة الحدود الروسية لوغاتشيفكا إلى مقتل شخص على الأقل وإصابة أربعة، بحسب الحاكم الروسي لمنطقة بيلغورود.

 

طباعة Email