كييف تعلن التقدم شرقاً وموسكو تؤكد استمرار العملية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت موسكو أنها مستمرة في عمليتها العسكرية في أوكرانيا «حتى تحقيق أهدافها»، متجاهلة بيانات كييف عن «تقدم ميداني» في شمال شرقي البلاد، ومجددة تأكيد قدرتها على التعامل مع الضغط الغربي، باعتبار أن تكتيك شن حرب خاطفة ضدها «لم ينجح»، وفق تعبير الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وأعلنت أوكرانيا تقدماً جديداً أمس، تمثّل في استعادة «أكثر من عشرين بلدة» خلال 24 ساعة في إطار الهجوم المضاد على روسيا، التي تعتزم القتال «إلى أن تتحقّق أهدافها». وقال الجيش الأوكراني إن تحرير البلدات يتواصل في منطقتي خاركيف ودونيتسك.

استعادة

وفي منطقة خيرسون، أعلن الجيش استعادة 500 كيلومتر مربع من الأراضي في أسبوعين، معلناً بذلك أول تقدير بالأرقام بشأن تقدُّمه في الجنوب. وفي المجموع، أعلنت أوكرانيا أنها استعادت 3 آلاف كيلومتر مربع، خصوصاً في منطقة خاركيف، منذ بداية سبتمبر.وقال بوتين أمس، في تصريحات نقلتها فضائية «روسيا اليوم»، إن روسيا قادرة على التعامل مع الضغوطات الغربية، مشيراً إلى «أن تكتيك شن حرب عابرة وسريعة ضد روسيا لم ينجح».

أضاف بوتين إن التضخم بعد بلوغه الذروة في أبريل، تراجع ووصل في 5 الجاري إلى 14.1 %، متوقعاً وصوله مستوى 12 % هذا العام.

المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف قال أمس، إن «العملية العسكرية الخاصة ستستمر.. وستستمر حتى تحقيق كل الأهداف التي تم تحديدها في البداية».

العقوبات والغازفي روما، دعا وزير الدفاع الإيطالي لورنزو جويريني إلى الإبقاء على العقوبات المفروضة ضد روسيا، مضيفاً إن تخفيف العقوبات «سيكون جنوناً»، فيما عبرت النرويج عن «شكوكها» بشأن تحديد السقف الذي اقترحته غالبية دول الاتحاد الأوروبي.

اقتراح

اقترحت المفوضية الأوروبية وضع سقف لأسعار الغاز المستورد من روسيا، ودعت العديد من الدول ومن بينها إيطاليا، لتحديد سقف لأسعار جميع إمدادات الغاز التي تستوردها دول الاتحاد الأوروبي بما يشمل الغاز الطبيعي المسال. لكن موسكو قالت إنها ستقطع إمدادات الغاز بالكامل عن أي دولة تحدد سقفاً للسعر.

طباعة Email