تشاؤم أوروبي بشأن «النووي» الإيراني

ت + ت - الحجم الطبيعي

بدّد المستشار الألماني أولاف شولتس الآمال في إحياء الاتفاق الدولي حول البرنامج النووي الإيراني «في المستقبل القريب».

وأعرب شولتس أثناء استقباله رئيس الحكومة الإسرائيلية يائير لبيد في برلين، عن «الأسف لعدم تقديم إيران رداً إيجابياً على مقترحات المنسّقين الأوروبيين». وقال في مؤتمر صحافي، «لا يوجد سبب يمنع إيران من الموافقة على هذه المقترحات. لكن ينبغي القول إن هذه هي الحال وإنه (التفاهم) لن يحدث بالتأكيد في المستقبل القريب».

واتهمت برلين ولندن وباريس، السبت، طهران، في بيان بـ«مواصلة التصعيد في برنامجها النووي بشكل يتجاوز أي مبرر مدني معقول».

وكان وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن أكد أن رد إيران الأخير على مسألة إحياء الاتفاق النووي يمثّل خطوة «إلى الوراء».ودعا رئيس الوزراء الإسرائيلي يائير لابيد، متحدثاً إلى جانب شولتس في برلين، إلى تحرك جماعي لمنع إيران من أن تصبح دولة نووية، وقال إن الوقت قد حان لتجاوز إخفاقات المفاوضات السابقة.

بينما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية ناصر كنعاني في مؤتمر صحافي تلفزيوني «تعلن إيران تعاونها البناء مع الوكالة باعتباره التزاماً.. وبينما هناك التزامات على إيران، فإن لها حقوقاً أيضاً».

طباعة Email