بوتين: يمكننا تصدير 50 مليون طن حبوب

الاتحاد الأوروبي يعلّق اتفاقية تسهيل التأشيرات مع روسيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

في خطوة من شأنها أن تعدّل وتضبط أسعار مواد الغذاء التي شهدت ارتفاعاً غير مسبوق عالمياً، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن استعداد بلاده لتصدير نحو 50 مليون طن من الحبوب ومليوني طن من الأمونيا إلى الأسواق العالمية، فيما أعلن الاتحاد الأوروبي قرار التعليق الكامل لاتفاقية تسهيل التأشيرات مع روسيا بالكامل.

وارتفعت أسعار المواد الغذائية على مستوى العالم في الشهور الأخيرة، مما أثار مخاوف من حدوث مجاعة في الدول الأكثر فقراً.

وقال بوتين خلال اجتماع لمجلس الأمن الروسي أمس: «نعتقد أنه من الصواب زيادة الشحنات إلى الدول الأكثر فقراً.. إجمالاً، سنقوم بحلول نهاية العام بتوريد 30 مليون طن من الحبوب، ومستعدون لزيادة هذا الحجم إلى 50 مليون طن أو أكثر، لأن لدينا حصاداً جيداً هذا العام».

وأشار إلى أن بلاده صدرت في الفترة بين مايو وأغسطس 6.6 ملايين طن من الحبوب إلى الأسواق العالمية، منها 6.3 ملايين طن تم إرسالها إلى دول آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية.

وحول تصدير الأسمدة، قال الرئيس الروسي: «خلال الأشهر الأربعة الأولى من هذا العام، صدرت روسيا 7 ملايين طن من الأسمدة، وهي البوتاس والنيتروجين والأسمدة المركبة والأسمدة المختلطة. وذهب حوالي 3 ملايين طن منها، أي نصفها تقريباً، إلى بلدان آسيا وإفريقيا وأمريكا اللاتينية».

ولفت إلى أن روسيا «مستعدة لتوريد الأمونيا بكمية تبلغ نحو مليوني طن»، مضيفاً أنه «يمكن إنتاج كمية كبيرة من الأسمدة منه، وستأتي هناك كمية ضخمة من القمح باستخدام هذه الأسمدة».

كميات كبيرة

وأعرب بوتين عن استعداد روسيا للتبرع بأسمدة «البوتاس» للدول النامية التي هي في أمسّ الحاجة إليها. وأضاف أن كميات كبيرة من الأسمدة الروسية تراكمت في بعض موانئ الدول الأوروبية بسبب العقوبات.

عسكرياً، أعلن الجيش الروسي إرسال تعزيزات باتجاه خاركيف في أوكرانيا رداً «على خرق حققته القوات الأوكرانية في هذه المنطقة الواقعة على الحدود مع روسيا» وفق قول الجيش. وأعلنت كييف أول من أمس أنها استعادت نحو 700 كيلومتر مربع في هذه المنطقة الواقعة شمال شرق أوكرانيا في الأيام الأخيرة ولا سيما مدينة بالاكليا بالإضافة إلى نحو عشرين بلدة.

إلى ذلك، وافقت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي بشكل نهائي، على قرار التعليق الكامل لاتفاقية تسهيل التأشيرات مع روسيا اعتباراً من 12 سبتمبر الجاري.

وجاء في بيان مجلس الاتحاد الأوروبي الذي وزع أمس في بروكسل: «اتخذ المجلس قراره بتعليق اتفاقية تسهيل التأشيرات بالكامل بين الاتحاد الأوروبي وروسيا. ووفقاً لذلك، سيخضع المواطنون الروس للقواعد العامة لقانون التأشيرة».

زيادة رسوم

وشدد المجلس على أن هذا القرار، «سيؤدي إلى زيادة رسوم التأشيرة من 35 إلى 80 يورو، والحاجة إلى تقديم أدلة موثقة إضافية، وزيادة وقت إصدار التأشيرة وتشديد قواعد إصدار التأشيرات المتعددة».

وأضاف مجلس الاتحاد الأوروبي: «من المتوقع أن ينشر القرار في الجريدة الرسمية في 9 سبتمبر الجاري. وسيدخل حيز التنفيذ من تاريخ اعتماده وسينفذ اعتباراً من 12 من الشهر ذاته».

 
طباعة Email