الهند تكرم مزارعاً قدم مبادرة رائدة ضد التلوث

ت + ت - الحجم الطبيعي

كانت قضية حرق «قش الأرز» في الهند من أهم مسببات وضع الهند على قائمة الدول الأكثر تلوثاً في العالم ولكن تلك الدولة لم يتوقف يوماً أبناؤها في إيجاد الحلول لجعلها الأفضل حتى ولو كان ذلك على يد مزارع بسيط.

بدأت القصة العام 2013 عندما طلبت حكومة البنجاب لأول مرة من المزارعين التوقف عن حرق بقايا الأرز، بعد أن نقلت صور الأقمار الصناعية الحصاد ما بعد زراعة الأرز.

كان كولديب سينغ (40 عاماً)، وهو مزارع يمتلك 6 أفدنة فقط من الأرض الخاصة به من قرية كالا سانغيان في منطقة كابورتالا من بين أوائل المزارعين الذين التزموا بتوجيهات الحكومة وتوقفوا عن حرق «قش الأرز» في حقوله في العام ذاته ولكن وعيه جعله يدرك أن موقفه الفردي لن يحل الأزمة بل لابد من أن يقوم بمساعدة جيرانه من المزارعين وتوعية أكبر عدد منهم حتى يتم حل تلك المشكلة من جذورها ومن ثم بدأ سينغ في مساعدة اثنين من زملائه المزارعين على دمج البقايا في التربة على مساحة فدانين من الأرض.

انطلقت رحلة سينغ لمساعدة وتوعية المزارعين على مدار 9 سنوات أصبح خلالها المزارع الأشهر في البلاد وكرمته الحكومة الهندية تقديراً لمجهوداته خاصة وأن تلك المجهودات أسهمت بشكل كبير في تقليص الأزمة.

يدير سينغ أزمة «حرق قش» الأرز بثلاث طرق مختلفة أولها عن طريق الضغط على بقايا القش تحت الأرض «الدفن» والثانية زرع القمح مباشرة على بقايا قش الأرز المتواجدة في الحقول والثالثة تجميع القش في حزم والتخلص منها عن طريق إعادة التدوير.

طباعة Email