ألمانيا تخرج غاز «نور ستريم 1» من حساباتها وبريطانيا تعزز أمن طاقتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

صرح وزير الاقتصاد الألماني روبرت هابيك بأن بلاده لن تعتمد في الشتاء المقبل على الغاز الروسي القادم عبر خط «نورد ستريم1».

وقال نائب المستشار الألماني أولاف شولتس، اليوم الخميس: «ينبغي ألا نبني على قدوم الغاز عبر خط نورد ستريم 1 خلال الشتاء»، وأردف: «إذا جاء شيء ما فإنه بالتأكيد سيعمل على تهدئة سوق الغاز بطبيعة الحال».

كانت روسيا أوقفت إمدادات شحنات الغاز الروسي إلى ألمانيا من خط أنابيب نورد ستريم 1، عبر بحر البلطيق، في وقت مبكر من صباح أمس الأربعاء، كما كان معلناً، وعزت شركة غازبروم فترة التوقف المقدر لها حتى غد الجمعة إلى أسباب تقنية، غير أن هناك خبراء يتشككون في صحة هذه الأسباب فعلياً. وتحدث هابيك عما أسماه «المهزلة التي صاحبت التوربين»، مشيراً إلى أن الخط حالياً «صالح للعمل بصورة كاملة» في حدود ما يعلم، وقال: إن الشركات التي لها علاقات تجارية مع غازبروم لا تزال تتواصل مع المجموعة الروسية، ولفت إلى أن وزارته لا تقوم بذلك، وأوضح أنه «لا توجد محادثات مباشرة بين وزارتي وغازبروم، وما أحسبه هو أننا لا يمكننا أن نعتمد على روسيا أو على غازبروم على أية حال، والباقي هو مجرد تكهنات». ووصف السياسي المنتمي إلى حزب الخضر قرارات الحكومة الروسية بأنها «قرارات طائشة» وفق قوله.

أما في بريطانيا فتعهد رئيس الوزراء بوريس جونسون بتوفير تمويل قدره 700 مليون جنيه استرليني لمشروع محطة «سايزويل سي» للطاقة النووية كجزء من خطة لتعزيز أمن الطاقة في بريطانيا.

ونقلت وكالة «بي ايه ميديا» للأنباء البريطانية عن جونسون قوله: إن الارتفاع الحاد في أسعار الغاز بسبب الأزمة الأوكرانية يكشف سبب الحاجة إلى قدرة توليد طاقة نووية جديدة في بريطانيا.

ومن المتوقع بناء المفاعل الجديد في موقع «سايزويل» بمقاطعة سوفولك شرقي بريطانيا، بالشراكة مع شركة «ايه دي اف» للطاقة، ويمكن أن يزود نحو 6 ملايين منزل بالطاقة.

وقال جونسون في خطابه الأخير حول السياسة العامة كرئيس للوزراء: «نحتاج إلى العمل الوطني الجاد، وتحقيق تقدم في ما يتعلق بمحطة «سايزويل سي».

الصورة :

 

 

طباعة Email