«تريندز» يطرح ورقة بحثية عن سبل مواجهة العنف الديني

ت + ت - الحجم الطبيعي

يشارك مركز تريندز للبحوث والاستشارات في ندوة عالمية تحمل عنوان: «المصالحة وتحوُّل الصراعات ونشر ثقافة السلام»، ينظمها «التحالف الأكاديمي لدراسات المصالحة في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا»، خلال الفترة من الأول وحتى الخامس من أغسطس الجاري، في جامعة فريدريش شيلر في مدينة جينا الألمانية.

وتأتي مشاركة مركز تريندز في هذه الندوة العالمية ضمن جهوده البحثية والعلمية لنشر ثقافة التسامح والتعايش وتعزيز قيم السلام والأخوّة، وإرساء مبادئ الحوار والتفاعل وتقبُّل الآخر، ويمثل «تريندز» في الندوة كلٌّ من: سلطان العلي نائب رئيس قطاع البحث العلمي، ود.كريستيان ألكسندر، رئيس قسم الدراسات الاستراتيجية في المركز.

وطرح مركز تريندز في جلسات الندوة الموسعة ورقة بحثية بعنوان: «التسامح والتعايش وسياسات التعددية الثقافية.. كيفية مواجهة العنف الديني»، حيث أكد ألكسندر أنه انطلاقاً من ضرورة متابعة العمل على المبادئ التي نصت عليها «وثيقة الأخوة الإنسانية من أجل السلام العالمي والعيش المشترك»، التي وقّعت عام 2019 في العاصمة أبوظبي، الهادفة إلى تعزيز ثقافة الاحترام المتبادل، وتحقيق تقدم ملموس على طريق تحقيق أهدافها الطموحة، تشكلت اللجنة العليا للأخوّة الإنسانية، وهي لجنة دولية تضم شخصيات دينية وعلمانية، وتتولى الإشراف على التنفيذ السليم لمبادئ وثيقة الأخوة الإنسانية ودعم المبادرات الهادفة لنشر ثقافة السلام والتسامح والتعايش.

وأضاف رئيس قسم الدراسات الاستراتيجية في «تريندز»: «في الصراع الحضاري بين التسامح والتعصب، تقف الدول بقوة إلى جانب النظام الأخلاقي العالمي والقيم الليبرالية التي ترى الحوار بين الأديان وقبول الآخر سمات رئيسية للمجتمعات المزدهرة في المستقبل»، كما أن دعم وتعزيز قيم ومبادئ التسامح والتعايش وسياسات التعددية الثقافية ضرورة حتمية لمواجهة العنف الديني.

طباعة Email