موسكو تحذّر من انهيار «اتفاق الحبوب»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكّدت روسيا، تحذيرها من احتمال انهيار الاتفاق الخاص بالسماح بتصدير الحبوب الأوكرانية. وحذّرت الناطقة باسم وزارة الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، مما أسمته محاولات تأخير أو عدم الالتزام بالشق الثاني من الاتفاق، في إشارة إلى تخفيف محتمل في المستقبل لبعض العقوبات. وقال الكرملين، أمس، إنّ المحادثات المقررة الجمعة، بين الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، ونظيره التركي رجب طيب أردوغان، ستناقش قضايا من ضمنها اتفاق استئناف صادرات الحبوب الأوكرانية. وأضاف دميتري بيسكوف الناطق باسم الكرملين، إنّ المحادثات ستناقش مدى فاعلية الاتفاق.

إلى ذلك، أكّد ممثّل تركيا في مركز التنسيق المشترك في إسطنبول، أمس، إنّ من المتوقع أن ترسو أول سفينة تنقل الحبوب الأوكرانية إلى الأسواق العالمية، منذ بدء الحرب، قبالة إسطنبول.

سيطرة وضربات

ميدانياً، صرّح وزير الدفاع الروسي، سيرجي شويغو، بأن العملية العسكرية الروسية للسيطرة الكاملة على منطقة دونيتسك بشرق أوكرانيا تسير وفقاً للخطة. ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عنه القول: «بعد السيطرة على أراضي جمهورية لوهانسك الشعبية، سيتم تحرير جمهورية دونيتسك الشعبية، وفقاً للخطة».

كما قالت روسيا، أمس، إنّها شنت ضربات مميتة على القوات الأوكرانية في منطقتي ميكولايف وخاركيف. وذكرت وزارة الدفاع، أنّها دمّرت سبعة مستودعات ذخيرة في شرق البلاد وجنوبها بما يشمل منطقة زابوريجيا. وصنّفت المحكمة العليا الروسية، كتيبة آزوف الأوكرانية التي اشتهرت لدفاعها عن ماريوبول على أنها منظمة إرهابية، مما قد يؤدي إلى خضوع مقاتليها الأسرى لمحاكمات شديدة في روسيا.

على صعيد متصل، نقلت وكالة إنترفاكس عن وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، قوله، إنّ روسيا دمرت ستة أنظمة صواريخ أمريكية الصنع من طراز هيمارس منذ بداية الصراع في أوكرانيا. وقال شويغو، إنّ روسيا دمّرت أيضاً خمسة أنظمة إطلاق صواريخ هاربون المضادة للسفن و33 مدفع هاوتزر إم 777. وقالت وزارة الدفاع الروسية، أمس، إنّ الولايات المتحدة مشاركة على نحو مباشر في الحرب في أوكرانيا.

درع نووية

اتهمت الولايات المتحدة، روسيا، باستخدام أكبر محطة للطاقة النووية في أوكرانيا درعاً نووية من خلال نشر قوات، ما يمنع القوات الأوكرانية من الرد على إطلاق النار ويهدد بخطر وقوع حادث نووي مروع. وقال وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكين، إن الولايات المتحدة قلقة للغاية من أن محطة زابوريجيا للطاقة النووية أصبحت الآن قاعدة عسكرية روسية تُستخدم لإطلاق النار على القوات الأوكرانية. (واشنطن - وكالات)

طباعة Email