بيلوسي إلى آسيا دون ذكر تايوان

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، أمس، أنها في طريقها إلى آسيا، دون أن تشير إلى زيارة محتملة لتايوان، يمكن أن تسبب مزيداً من التوتر في العلاقات بين بكين وواشنطن.

وقالت في بيان: «أقود وفداً من الكونغرس إلى منطقة المحيطين الهندي والهادئ لإعادة تأكيد التزام أمريكا حيال حلفائها وأصدقائها، في سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية واليابان، سنعقد اجتماعات على مستوى عال لمناقشة سبل تعزيز قيمنا ومصالحنا المشتركة بما في ذلك السلام والأمن والنمو الاقتصادي والتجارة، ووباء «كوفيد 19» وأزمة المناخ وحقوق الإنسان والحكم الديمقراطي».

وأكدت وزارة الخارجية في سنغافورة، أن زيارة بيلوسي والوفد المرافق لها ستجري اليوم وغداً، موضحة أنها ستلتقي خلالها الرئيسة، حليمة يعقوب، ورئيس الوزراء، لي سيان لونغ. وتبقي رئيسة مجلس النواب الأمريكي، على الغموض بشأن زيارة محتملة إلى تايوان لأسباب أمنية.

من جهته، أكد الناطق باسم القوات الجوية الصينية، شين جينكي، أمس، أن سلاح الجو يملك تصميماً حازماً وثقة كاملة وقدرات كافية للدفاع عن السيادة الوطنية ووحدة وسلامة أراضي البلاد، مشيراً إلى أن الدفاع عن الأراضي الصينية هو مهمة مقدسة للجيش.

وأضاف جينكي، إن «الطائرات المقاتلة المتعددة الأنواع التابعة لسلاح الجو، تحلق حول تايوان، وتتدرب على تعزيز قدرتها على الحفاظ على السيادة الوطنية وسلامة الأراضي».

وفيما شدد الرئيس الأمريكي، جو بايدن في اتصال نادر مع نظيره الصيني شي جين بينغ، قبل أيام، بأن موقف بلاده بشأن تايوان لم يتغير، دعا نظيره الصيني، الأمريكيين إلى عدم اللعب بالنار بشأن تايوان.

على صعيد متصل، نقلت وسائل إعلام رسمية عن ناطق باسم القوات الجوية قوله، أمس، إن الصين ستحافظ بحزم على السيادة الوطنية وسلامة أراضيها، في إشارة إلى تايوان.

وأضاف الناطق، أن القوات الجوية لديها أنواع كثيرة من الطائرات المقاتلة القادرة على التحليق حول الجزيرة الغالية لوطننا الأم، مردفاً: «سلاح الجو لديه الإرادة الراسخة والثقة الكاملة والقدرة الكافية للدفاع عن السيادة الوطنية وسلامة الأراضي».

طباعة Email