الفيضانات تحاصر نحو مليوني شخص في بنغلاديش

ت + ت - الحجم الطبيعي

نشرت بنغلاديش الجيش لمساعدة نحو مليوني شخص حاصرتهم مياه الفيضانات بعد أن أغرقت الأمطار الموسمية الغزيرة مساحات واسعة من الأراضي للمرة الثانية خلال أسبوعين، وفق ما أفاد مسؤولون الجمعة.

وتشكل الفيضانات تهديدا منتظما للملايين في الأراضي المنخفضة في بنغلاديش، لكن الخبراء يقولون إن التغير المناخي يزيد من خطورتها وعدم القدرة على التنبؤ بها.

وغمرت المياه معظم المناطق الشمالية الشرقية ويمكن للوضع أن يتفاقم خلال نهاية الأسبوع مع توقع هطول مزيد من الأمطار.

وعلّقت السلطات اجراء الامتحانات في المدارس الثانوية في معظم أنحاء البلاد، حيث يتم استخدام مباني المدارس لإيواء النازحين بسبب الفيضانات.

وقال مدير منطقة سيلهيت محمد مشرف حسين لفرانس برس "الوضع مقلق للغاية. أكثر من مليوني شخص عالقون الآن بسبب مياه الفيضانات".

وأضاف "الناس لجأوا الى المراكب. نشرنا الجيش ونحاول إجلاءهم".

وأشار حسين الى أن السلطات أرسلت الجيش الى البلدات الريفية التي ضربتها الفيضانات، ويقوم الجنود بتوزيع المساعدات على المتضررين وإنقاذ الناس من المد المرتفع.

وقال عارف الزمان بويان من مركز التنبؤ والتحذير من الفيضانات التابع للحكومة إن الأمطار الغزيرة التي هطلت الأسبوع الماضي في بنغلاديش وأجزاء من الهند المجاورة صبت في الأنهار التي فاضت ضفافها.

وأضاف أن نهر سورما، أكبر مجرى مائي في منطقة سيلهيت، كان أعلى من المعتاد بأكثر من متر.

وتابع "هذا واحد من أسوأ الفيضانات في تاريخ المنطقة. الوضع سيزداد سوءا في الأيام الثلاثة المقبلة".

وأفاد الصحافي البنغلاديشي المقيم في سيلهيت مأمون حسين وكالة فرانس برس أن المنطقة بمعظمها تفتقر حاليا الى الكهرباء والإنترنت.

وأواخر الشهر الماضي ضربت سيلهيت أسوأ فيضانات تشهدها المنطقة منذ عقدين، ما أدى الى مقتل 10 أشخاص وتضرر أربعة ملايين آخرين.

 

طباعة Email