بوتين: العملية العسكرية في أوكرانيا جاءت اضطراراً قسرياً

ت + ت - الحجم الطبيعي

برر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين مرة أخرى الحرب ضد أوكرانيا، المستمرة لما يقرب من أربعة أشهر، قائلا إنه لم يكن هناك بديل سوى خوض هذه الحرب.

وقال بوتين اليوم الجمعة في المنتدى الاقتصادي الدولي في سان بطرسبرغ: "في الوضع الحالي، وعلى خلفية المخاطر والتهديدات المتزايدة التي تواجهنا، كان قرار روسيا بإجراء عملية عسكرية خاصة (...) قسريا وضروريا".

وأضاف بوتين: "القرار يهدف إلى حماية مواطنينا والمقيمين في الجمهوريات الشعبية في منطقة دونباس، الذين يتعرضون للإبادة الجماعية من قبل نظام كييف لمدة ثماني سنوات".

وردا على سؤال حول الروس الذين يخجلون من هجمات على جيشهم في الدولة المجاورة، قال بوتين: "كما تعلمون، الذين يخجلون هم الذين لا يربطون مصيرهم وحياتهم وحياة أطفالهم ببلدنا".

كان بوتين اتهم أوكرانيا بالفعل بارتكاب "إبادة جماعية" ضد الناطقين بالروسية في السنوات الأخيرة - دون تقديم أي دليل.

كما تبرر موسكو الحرب التي شنتها على الدولة المجاورة في نهاية فبراير الماضي بـ "التحرير" لأوكرانيا من "النازيين الجدد".

في التاسع من يونيو الجاري وضع بوتين الحرب التي أمر بها ضد أوكرانيا على نفس مستوى الحرب الشمالية العظمى تحت قيادة القيصر الروسي بطرس الأول، وتحدث عن حملة استعادة للأراضي الروسية.

وقال بوتين إن بطرس الأول لم يستول على المنطقة المحيطة بمدينة سان بطرسبرغ اليوم من السويديين، لكنه استعادها مرة أخرى، وأوضح بوتين ما يراه مشابهة لذلك الآن في الحرب ضد أوكرانيا، حيث قال: "من الواضح أن هذا هو نصيبنا أيضا: العودة والتقوية".

 

طباعة Email