ماكرون: مستقبل أوروبا يعتمد على ما يجري في أوكرانيا

زعماء غربيون من كييف: أوكرانيا تنتمي إلى الأسرة الأوروبية

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصل الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، أمس، على تأييد زعماء فرنسا وألمانيا وإيطاليا ورومانيا، لمنح بلاده وضع دولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبي، في الوقت الذي حضهم فيه على إرسال المزيد من الأسلحة وفرض عقوبات أكثر صرامة على روسيا.

وفي أول زيارة من نوعها للعاصمة الأوكرانية كييف منذ بدء العمليات العسكرية الروسية في 24 فبراير الماضي، قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والمستشار الألماني أولاف شولتس ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراجي والرئيس الروماني كلاوس يوهانيس، إن أوكرانيا تنتمي إلى الأسرة الأوروبية.

وأبدى ماكرون تأييده لقرار في مجلس الأمن يسهم بفك الحصار عن الموانئ الأوكرانية، وقال خلال زيارته إلى أوكرانيا «اتفقنا على إجراءات تؤكد لأوكرانيا أنها جزء من العائلة الأوروبية».

موضحاً أن «أوكرانيا هي من تقرر شروط أي سلام، ولن نطلب مطلقاً منها أن تقدم تنازلات لروسيا»، وتابع:

«يمكن لأوكرانيا الاعتماد علينا. ومستقبل أوروبا يعتمد على ما يجري في أوكرانيا»، وقال: إن «فرنسا وألمانيا وإيطاليا ورومانيا تدعم منح أوكرانيا فوراً وضع المرشح لعضوية الاتحاد الأوروبي»، وأضاف «نحن الأربعة ندعم منحها فوراً وضع المرشح للعضوية».

وأضاف: إن «هذا الوضع سيكون مصحوباً بخريطة طريق». وكان ماكرون وشولتس، ودراغي، وصلوا، أمس، إلى كييف، ليؤكدوا دعم أوروبا لأوكرانيا، بينما أعلنت واشنطن عن مساعدة عسكرية أمريكية بقيمة مليار دولار لكييف.

وقال ماكرون عقب وصوله: إن «وجودي في كييف رسالة تضامن أوروبية مع زيلينسكي»، فيما تعهد شولتس بمساعدة أوكرانيا «طالما استلزم الأمر»، وقام الرؤساء الثلاثة ومعهم الرئيس الروماني كلاوس يوهانيس بجولة وسط كييف.

موقف واضح

ولاحقاً زار ماكرون بلدة إربين في محيط كييف، وأكد خلال جولته في هذه المدينة أن «موقف فرنسا كان دائماً وواضحاً بالوقوف إلى جانب أوكرانيا.

نأمل من أوكرانيا بأن تقاوم وتفوز بنهاية هذه الحرب». من جهته، قال شولتس خلال زيارته إلى نفس البلدة: إن «الحرب لا بد أن تنتهي».

والتقى الرئيس الأوكراني القادة الأوروبيين، الذين يزورون كييف، وشكر زيلينسكي القادة على إظهار تضامنهم مع بلاده من خلال زيارة كييف، وكتب على تطبيق المراسلة «تيليغرام»: «نقدر تضامنكم مع بلدنا وشعبنا». وتشكل هذه الزيارة سابقة لقادة ثلاث دول كبرى في الاتحاد الأوروبي، منذ بداية العمليات العسكرية الروسية.

استكمال العمليات

ميدانياً، واصل الجيش الروسي، أمس، ضرب مواقع القوات والبنية التحتية العسكرية الأوكرانية، واستكمال العمليات العسكرية في دونباس جنوب شرقي أوكرانيا.

فيما تحدث الأمين العام لحلف الشمال الأطلسي «الناتو»، ينس ستولتنبرغ، عن نموذج دفاعي جديد لحلفه، يتم تطويره لتطبيقه على الحدود مع روسيا، وتوقع ستولتنبرغ بعد اجتماع في بروكسل لوزراء دفاع دول التحالف، تمت فيه مناقشة المزيد من التعزيز في الاتجاه الشرقي، أن تتم الموافقة على النموذج الجديد لنشر القوات والأسلحة، في القمة، التي ستعقد في مدريد يومي 28 و30 يونيو الجاري. ووفقاً له، فإن «نموذج نشر القوة» الجديد يتكون من عدد من العناصر، يتعلق الأمر بالمكون الأرضي لقوات «الناتو» على الجانب الشرقي للحلف.

 

 
طباعة Email