الجيش الكولومبي يقتل قيادياً عسكرياً منشقّاً عن فارك

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن الرئيس الكولومبي إيفان دوكيه أمس الإثنين أنّ الجيش قتل في جنوب غرب البلاد قيادياً في إحدى المجموعات العسكرية التي انشقّت عن فارك لرفضها اتفاق السلام الذي أبرمته الحركة المتمردة مع بوغوتا في 2016.

وقال دوكيه في تغريدة على تويتر إنّ ليدر يوهاني نوسكو الملقّب بـ"ماييمبو" هو "أحد أكثر المجرمين المطلوبين في البلاد" وقد قُتل خلال عملية عسكرية في بلدة سواريز بمقاطعة كوكا.

وكان "ماييمبو" قيادياً في إحدى الفصائل التي انشقّت عن القوات المسلّحة الثورية الكولومبية (فارك) بسبب رفضها اتّفاق السلام الذي أبرمته في 2016 الحكومة الكولومبية مع الحركة الماركسية.

وأضاف دوكيه أنّ "هذا المجرم (...) المتخصّص بتهريب المخدّرات كان يعتزم مواصلة السيطرة على طرق تهريب المخدّرات في المحيط الهادئ".

وكانت السلطات رصدت مكافأة قدرها 25 ألف دولار لمن يرشدها إليه.

وأسفرت الحرب الأهلية في كولومبيا منذ الستينات وحتى توقيع اتفاق السلام عام 2016 عن سقوط 260 ألف قتيل على الأقلّ وفقدان 45 ألفاً آخرين، إلى جانب نزوح 6,9 ملايين شخص.

 

طباعة Email