الأمم المتحدة قلقه إزاء تدهور الوضع الأمني ​​في الكونغو الديمقراطية

ت + ت - الحجم الطبيعي

عبَّرت الأمم المتحدة عن قلقها إزاء تدهور الوضع الأمني ​​في شرق جمهورية الكونغو الديمقراطية، وزيادة الهجمات ضد المدنيين، من قبل جميع الجماعات المسلحة المحلية والأجنبية التي أشارت بأنها لا تشكل تهديدًا للاستقرار الإقليمي.

وفي بيان أصدره اليوم المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك، دعا جميع الجماعات المسلحة في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى الوقف الفوري لجميع أشكال العنف.

وحث الجماعات المسلحة الكونغولية على المشاركة دون قيد أو شرط في برنامج نزع السلاح والتسريح وإنعاش المجتمع وتحقيق الاستقرار.

وطالب الجماعات المسلحة الأجنبية إلى نزع سلاحها على الفور والعودة إلى بلدانها الأصلية.

وأعاد البيان تأكيد التزام الأمم المتحدة القوي بسيادة جمهورية الكونغو الديمقراطية واستقلالها ووحدتها وسلامة أراضيها.

طباعة Email