كوسوفو تعتزم طلب الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي نهاية السنة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلن رئيس وزراء كوسوفو الجمعة أن بريشتينا ستطلب منحها وضع مرشحة الى الاتحاد الأوروبي بحلول نهاية السنة وذلك عند استقباله المستشار الألماني أولاف شولتس في اول زيارة يقوم بها الى منطقة البلقان الغربي.

وقال ألبين كورتي رئيس حكومة هذا الاقليم الصربي السابق الذي أعلن استقلاله عام 2008 ولم تعترف به بلغراد حتى الآن، "أوروبا مصيرنا، أوروبا مستقبلنا"، مضيفا "لا نزال نأمل بوضع مرشح للاتحاد الاوروبي وسنقدم الطلب بحلول نهاية السنة".

يبقى تطبيع العلاقات العقبة الأساسية على طريق بريشتينا الأوروبي وكذلك بالنسبة لبلغراد رغم سنوات من الحوار تحت إشراف الاتحاد.

وتعترف غالبية دول الاتحاد الأوروبي باستقلال كوسوفو، لكن ليس صربيا ولا حليفتيها روسيا والصين، ما يحول دون انضمامها الى الامم المتحدة.

من جهته دعا المستشار الألماني الى المصالحة بين العدوين السابقين بعد أكثر من عقدين على الحرب التي أوقعت 13 ألف قتيل غالبيتهم من الكوسوفيين الألبان.

وقال "المهم بالنسبة لكوسوفو أن يتقدم الحوار بينها وبين صربيا والذي يديره الاتحاد الأوروبي".

وأضاف أن على الطرفين "إيجاد حل سياسي مع اتفاق شامل ودائم يساهم أيضا في الاستقرار الإقليمي".

وأكد شولتس أيضا ضرورة مكافحة نفوذ موسكو في البلقان مشيدا بدعم كوسوفو العقوبات التي فرضها الاتحاد الاوروبي على روسيا إثر هجومها على أوكرانيا في نهاية فبراير.

وقال إن كوسوفو أثبتت "عبر دعمها كل الاجراءات والعقوبات أنها شريك موثوق به يقف بشكل وثيق الى جانبنا والى جانب المجموعة الأوروبية والدولية".

منذ الحرب في أوكرانيا، تشدد سلطات كوسوفو على ضرورة التقارب أكثر مع الغرب وتطالب بالانضمام الى حلف شمال الأطلسي.

أما صربيا فقد دانت الحرب في الأمم المتحدة لكنها ترفض الانضمام الى العقوبات الغربية.

والجولة الخاطفة للمستشار الألماني في المنطقة قادته الجمعة الى بلغراد التي يغادرها الى سالونيكي والسبت الى مقدونيا الشمالية وبلغاريا.

 

طباعة Email