موسكو: نحقق أهدافنا.. كييف: سننتصر

100 يوم على حرب أوكرانيا

موقع متضرر بعد تعرضه للهجوم في ضواحي خاركيف الأوكرانية | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

مع مرور 100 يوم على الحرب في أوكرانيا، تباين تقييم نتائج النزاع بين موسكو، التي ترى أنّها حققت بعض أهدافها، وكييف التي تشدّد على حتمية انتصارها، وبينهما تأكيد بريطاني على فشل روسيا في تحقيق أهدافها، وتصريح أممي بأن لا منتصر في هذه الحرب.واعتبر الكرملين، أنّه حقق بعض أهدافه، منها الاستيلاء على العديد من المناطق، ما سمح للسكان بالعودة إلى حياة هادئة، على حد قوله. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية، دميتري بيسكوف: «سيتواصل هذا العمل، حتى تحقيق كل أهداف العملية العسكرية الخاصة، هناك إجراءات جارية وتمّ تحقيق بعض النتائج فيما يخص سلامة سكان منطقة دونباس». وأشار بيسكوف إلى ما أسماه «تحرير العديد من القرى من قوات مسلحة مؤيدة للنازية في أوكرانيا وأفراد قوميين»، مردفاً: «أُعطيت فرصة للناس للبدء بتأسيس حياة هادئة».

من جهته، أعلن الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، أنّ بلاده ستنتصر، وذلك عبر مقطع فيديو نُشر على انستغرام. وقال من أمام مبنى الرئاسة في كييف، وإلى جانبه رئيس الحكومة دينيس شميغال وزعيم الأغلبية البرلمانية ديفيد أراخاميا، ورئيس مكتب الرئاسة أندري يرماك والمستشار الرئاسي ميخايلو بودولياك: «النصر سيكون حليفنا، ممثلو الدولة هنا ويدافعون عن أوكرانيا منذ مائة يوم».

بدوره، قال وزير الدفاع الأوكراني، أولكسي ريزنيكوف، إنه يعتقد أن الكرملين يحاول نقل الحرب إلى مرحلة طويلة الأمد، من خلال نصب دفاعات متعددة المستويات في جنوب البلاد. وأضاف ريزنيكوف: «يحاول الكرملين نقل الحرب إلى مرحلة طويلة الأمد، بدلاً من التقدم، تبني الجيوش الروسية دفاعات متعددة المستويات في المناطق الجنوبية المحتلة، خصوصاً في خيرسون».

من جهته، كشف مستشار للرئيس الأوكراني، عن أنّ كييف لا تخطط لاستخدام قاذفات صواريخ متعددة تتلقاها من الولايات المتحدة لمهاجمة منشآت في روسيا. وأضاف المستشار ميخايلو بودولاك في تغريدة على «تويتر»: «تشن أوكرانيا حرباً دفاعية ولا تخطط لاستخدام منظومة إم.إل.آر.إس لمهاجمة منشآت في روسيا، يعلم شركاؤنا أين تُستخدم أسلحتهم».

في الأثناء، اعتبرت وزارة الدفاع البريطانية، أن موسكو فشلت في تحقيق أهدافها الأولية المتمثلة في الاستيلاء على كييف ومراكز الحكومة الأوكرانية، لكنها تحقق نجاحاً تكتيكياً في دونباس. وأضافت: «بالقياس على الخطة الأصلية لروسيا، لم يتم تحقيق أي من الأهداف الاستراتيجية»، لكنها قالت إن موسكو تحقق نجاحاً تكتيكياً في منطقة دونباس بشرق أوكرانيا.

لا منتصر

على صعيد متصل، أكّدت الأمم المتحدة، أنه لن ينتصر أي طرف في الحرب الجارية في أوكرانيا، إذ قال مساعد الأمين العام للأمم المتحدة، ومنسق الأمم المتحدة لشؤون أوكرانيا، أمين عوض في بيان: «لا يوجد منتصر ولن يكون هناك أي طرف منتصر في هذه الحرب، بدلاً من ذلك، شهدنا على مدى مائة يوم ما تمت خسارته: حياة أشخاص ومنازل ووظائف وفرص».

ضربات روسية

إلى ذلك، ذكر الجيش الروسي، أنه شن المزيد من الضربات الصاروخية والمدفعية في أوكرانيا، الليلة قبل الماضية بالإضافة إلى ضربات جوية. وذكرت وزارة الدفاع في موسكو، أنه تم القضاء على أكثر من 360 قومياً، بينما تم تدمير 49 من أنظمة الأسلحة والمركبات العسكرية. وذكر الناطق باسم الوزارة، إيغور كوناشينكوف، أن محطة إذاعية للمراقبة في سلوفيانسك، كانت من بين الأهداف التي تم تدميرها.

إضاءة

يذكر أن دول الاتحاد الأوروبي، تبنت حزمة سادسة من العقوبات ضد روسيا، وفقاً لبيان أصدره مسؤول الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل الذي أوضح، أن العقوبات تستهدف قدرة روسيا على تمويل الحرب عبر فرض مزيد من العقوبات الاقتصادية. وتستهدف حزمة العقوبات، النفط الروسي الذي يتم تصديره عبر البحر، وتستثني النفط الذي يتم نقله عبر خطوط الأنابيب.

طباعة Email