ميزانية بلد أوروبي بين كفتي الجائحة والأزمة الأوكرانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أظهرت الميزانية التي مررها البرلمان الألماني اليوم الجمعة أن الحكومة سوف تنفق نحو نصف تريليون يورو العام الجاري.

وفي ظل تحمل الدولة تكاليف إضافية بسبب الحرب في أوكرانيا وجائحة فيروس كورونا، توفر الميزانية 495.79 مليار يورو لإجمالي النفقات، و138.9 مليار يورو للقروض في 2022. 

 وفي العادي يتم تمرير الميزانيات قبيل بدء العام. ولكن نظراً لأن الانتخابات الوطنية التي أجريت في سبتمبر لم تسفر عن تنصيب حكومة جديدة يسار الوسط إلا في ديسمبر، لذا تأخرت الموافقة على الميزانية السنوية. ومن بين ما تركز عليه الميزانية هي الاستثمار في إجراءات التغير المناخي والتحول إلى الطاقة المتجددة وهما سياستان رئيسيتان لحزب الخضر وهو ثاني أكبر حزب في ائتلاف المستشار أولاف شولتس.

وسوف يزيد الإنفاق الدفاعي إلى أكثر من 50 مليون يورو - وهو مبلغ يأتي على رأس الصندوق الخاص المخطط له للقوات المسلحة البالغة قيمته مئة مليار يورو - في السنوات المقبلة. مع أن تداعيات الحرب الروسية في أوكرانيا كانت جلية، حيث جرى تخصيص مساعدة للشركات والمواطنين وخفض الضرائب للمساعدة في تخفيف تكلفة التضخم المرتفع.

طباعة Email