منفذ هجوم تكساس هدد فتيات عبر الإنترنت قبل المذبحة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحدث سالفادور راموس منفذ الهجوم في تكساس لغرباء عبر الإنترنت، ويزعم أنه خاض محادثات تزخر بالتهديدات والعدوانية، غالباً ما كانت موجهة لشابات وفتيات صغيرات، حسبما أفادت صحيفة "نيويورك ديلي نيوز".

وجرت المحادثات الرقمية المقلقة عبر تطبيق "يوبو"، وهو تطبيق به خاصية البث الحي عبر الإنترنت إلى جانب غرف دردشة كبيرة، تسمى باللوحات.

ويزعم أن راموس (18 عاماً) نشر صوراً لقطط ميتة ومزح بشأن الاعتداء الجنسي والعنف، في الشهور التي سبقت تنفيذه المذبحة داخل فصول مدرسة "روب" الابتدائية، حسبما أفادت صحيفة "واشنطن بوست".

كما شارك راموس صوراً لبندقية زعم أنه سيستخدمها في إطلاق النار داخل مدرسة.

وجاء في فيديو بغرفة دردشة، سجله مستخدمون آخرون لتطبيق "يوبو" عبارة لراموس وهو يقول "يستحق الجميع في هذا العالم أن يتم اغتصابهم".

وتحدث مراهق (16 عاماً) من أوستن بولاية تكساس عن سلوك راموس عبر الإنترنت لصحيفة "واشنطن بوست"، مضيفاً أنه تلقى تهديداً بالقتل من المشتبه به في إطلاق النار في يناير الماضي.

وقال المراهق الذي طلب عدم الكشف عن هويته: "شهدته وهو يضايق فتيات ويهددهن بالاعتداء الجنسي، مثل الاغتصاب والاختطاف. لم يكن ذلك لمرة واحدة، بل كان متكرراً".

وذكر أنه وأصدقاءه أبلغوا عن سلوك راموس عبر الإنترنت مراراً فيما يتعلق بالتنمر ومخالفات أخرى.

طباعة Email