روسيا تذكر ببراعتها في تكنولوجيا الصواريخ.. «تسيركون» صاروخ جديد أسرع من الصوت

ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت وزارة الدفاع اليوم السبت إن روسيا اختبرت بنجاح إطلاق صاروخ كروز تفوق سرعته سرعة الصوت من طراز صاروخ تسيركون الروسي لمسافة بلغت نحو ألف كيلومتر.

وأضافت أن الصاروخ أطلق من بحر بارنتس وأصاب هدفا في البحر الأبيض. وأظهر مقطع فيديو نشرته الوزارة إطلاق الصاروخ من سفينة وارتفاعه إلى السماء بزاوية حادة.

ووصف الرئيس فلاديمير بوتين صواريخ تسيركون بأنها جزء من جيل جديد من أنظمة الأسلحة التي لا مثيل لها. ويمكن للأسلحة الأسرع من الصوت أن تتحرك بسرعة تصل إلى تسعة أمثال سرعة الصوت، وسبق أن أجرت روسيا تجارب لإطلاق صواريخ تسيركون من السفن الحربية والغواصات في العام الماضي.

ويواصل الجيش الروسي إجراء اختبارات أسلحة متطورة لتذكير العالم ببراعته في تكنولوجيا الصواريخ.

وأجرى الجيش الروسي في الشهر الماضي تجربة إطلاق صاروخ جديد عابر للقارات بقدرة نووية من طراز سارمات، يمكنه حمل عشرة رؤوس حربية أو أكثر وضرب الولايات المتحدة.

وأطلق اول صاروخ "تسيركون " في أكتوبر 2020.

وأجريت بعد ذلك تجارب أخرى ولا سيما انطلاقا من فرقاطة الأدميرال غورشكوف ومن غواصة تحت سطح المياه.
ومن المقرر تزويد السفن والغواصات التابعة للأسطول الروسي بصوارخ "تسيركون" البالغ مداها حوالى ألف كلم كحدّ أقصى.

وبعد بدء العملية  الروسية في أوكرانيا في 24 فبراير، أعلنت موسكو في مارس أنها استخدمت صواريخ فرط صوتية من طراز "كينجال" ضد أهداف في هذا البلد، ويعتقد أن ذلك كان أول استخدام لهذا الصاروخ في عمليات قتالية إذ لم تعلن موسكو من قبل إطلاقه إلا في إطار تجارب.

وتنتمي صواريخ كينجال وتسيركون إلى مجموعة من الأسلحة الجديدة التي طورتها روسيا ويصفها بوتين بأنها "لا تقهر".

 

طباعة Email