الوقود يعلق الرحلات الجوية في دولة أفريقية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت رابطة شركات الطيران النيجيرية أنها ستعلق الرحلات الجوية اعتباراً من الاثنين «حتى إشعار آخر» بسبب ارتفاع أسعار الوقود.

وأوضحت الرابطة في بيان أن سعر وقود الطائرات من نوع جيت-إيه1 «ارتفع من 190 نايرا (43 سنتاً) إلى 700 نايرا (1,60 يورو) للتر الواحد. ولا يمكن لأي شركة طيران في العالم أن تستوعب مثل هذه الزيادة الهائلة المفاجئة في فترة قصيرة».

وأضافت أنه تبعاً لذلك صار معدل كلفة تذكرة الطائرة لرحلة داخلية مدتها ساعة واحدة يبلغ 270 يورو، وهو سعر باهظ للمسافرين «الذين يواجهون أصلاً العديد من الصعوبات». وتابعت «لذلك... ستوقف شركات الطيران عملياتها في أنحاء البلاد اعتباراً من الاثنين 9 مايو 2022 حتى إشعار آخر».

إزاء هذا الوضع، دعت وزارة الطيران شركات الملاحة الجوية «حتى في هذا الوضع الصعب» إلى «أن تأخذ في الاعتبار التأثير المضاعف لوقف عملياتها على النيجيريين والمسافرين من أنحاء العالم». وأشارت الوزارة في بيان إلى أن الإمداد بالوقود ليس مسؤوليتها، مؤكدة أنها «تبذل جهودا لتهدئة الوضع».

من جانبها، قالت لجنة حماية المستهلك النيجيرية السبت إنها تبذل جهوداً لإيجاد «تفاهم مقبول» مع تجار الوقود الرئيسيين.كما أعربت اللجنة عن «قلقها» إزاء إبلاغ العديد من النيجيريين «أن شركات الطيران واصلت بيع التذاكر بعد التاريخ المعلن».

وعبر العديد من مستخدمي الإنترنت عن غضبهم على وسائل التواصل الاجتماعي بعد بيان رابطة شركات الطيران النيجيرية الذي حض المسافرين على «إيجاد بدائل».

وأورد حساب يحظى بمتابعة واسعة على «تويتر» ساخراً «آمل أن تتمكنوا من المشي من لاغوس إلى أبوجا»، العاصمتين الاقتصادية والفيدرالية للبلاد اللتين يفصل بينهما 500 كيلومتر.

ابوجا - أ.ف.ب. 

 

أعلنت رابطة شركات الطيران النيجيرية أنها ستعلق الرحلات الجوية اعتباراً من الاثنين «حتى إشعار آخر» بسبب ارتفاع أسعار الوقود.

وأوضحت الرابطة في بيان أن سعر وقود الطائرات من نوع جيت-إيه1 «ارتفع من 190 نايرا (43 سنتاً) إلى 700 نايرا (1,60 يورو) للتر الواحد. ولا يمكن لأي شركة طيران في العالم أن تستوعب مثل هذه الزيادة الهائلة المفاجئة في فترة قصيرة».

وأضافت أنه تبعاً لذلك صار معدل كلفة تذكرة الطائرة لرحلة داخلية مدتها ساعة واحدة يبلغ 270 يورو، وهو سعر باهظ للمسافرين «الذين يواجهون أصلاً العديد من الصعوبات». وتابعت «لذلك... ستوقف شركات الطيران عملياتها في أنحاء البلاد اعتباراً من الاثنين 9 مايو 2022 حتى إشعار آخر».

إزاء هذا الوضع، دعت وزارة الطيران شركات الملاحة الجوية «حتى في هذا الوضع الصعب» إلى «أن تأخذ في الاعتبار التأثير المضاعف لوقف عملياتها على النيجيريين والمسافرين من أنحاء العالم». وأشارت الوزارة في بيان إلى أن الإمداد بالوقود ليس مسؤوليتها، مؤكدة أنها «تبذل جهودا لتهدئة الوضع».

من جانبها، قالت لجنة حماية المستهلك النيجيرية السبت إنها تبذل جهوداً لإيجاد «تفاهم مقبول» مع تجار الوقود الرئيسيين.كما أعربت اللجنة عن «قلقها» إزاء إبلاغ العديد من النيجيريين «أن شركات الطيران واصلت بيع التذاكر بعد التاريخ المعلن».

وعبر العديد من مستخدمي الإنترنت عن غضبهم على وسائل التواصل الاجتماعي بعد بيان رابطة شركات الطيران النيجيرية الذي حض المسافرين على «إيجاد بدائل».

وأورد حساب يحظى بمتابعة واسعة على «تويتر» ساخراً «آمل أن تتمكنوا من المشي من لاغوس إلى أبوجا»، العاصمتين الاقتصادية والفيدرالية للبلاد اللتين يفصل بينهما 500 كيلومتر.

طباعة Email