وفاة مُبلّغ غورباتشوف بنهاية الاتحاد السوفيتي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

قالت وسائل إعلام أمس الأربعاء إن الزعيم السابق لروسيا البيضاء ستانيسلاف شوشكيفيتش، الذي أبلغ ميخائيل جورباتشوف بأن الاتحاد السوفيتي أصبح في ذمة التاريخ، قد توفي عن 87 عاما، وفق ما نقلت "يرونيوز".

كان شوشكيفيتش أحد الشخصيات الرئيسية الثلاث، إلى جانب الروسي بوريس يلتسين والأوكراني ليونيد كرافتشوك، في اجتماع عُقد في استراحة بغابة في روسيا البيضاء في ديسمبر 1991 حين أعلنوا نهاية القوة العظمى السابقة بزعامة جورباتشوف.

روى شوشكيفيتش في السنوات اللاحقة أن الزعيمين الآخرين رشحاه على سبيل المزاح لإبلاغ جورباتشوف، وهو ما فعله في مكالمة عصيبة مع الكرملين بينما كان يتحدث يلتسين هاتفيا مع الرئيس الأمريكي آنذاك جورج بوش.

وحكم شوشكيفيتش روسيا البيضاء حتى العام 1994 عندما خسر الانتخابات الرئاسية أمام ألكسندر لوكاشينكو، وأخفق في عدة حملات لاحقة تنافس فيها ضده.

وظل من أشد المنتقدين للوكاشينكو ودعم الاحتجاجات الشعبية ضده بعد انتخابات 2020 المثيرة للجدل، رغم أنه لم يشارك في المظاهرات بسبب تدهور صحته.

وقع لوكاشينكو مرسوما خاصا في العام 1997 تم بموجبه تجميد معاش شوشكيفيتش وعدم ربطه بالتضخم. وبحلول عام 2015، تآكلت قيمة معاش التقاعد تقريبا إلى الصفر، ليخفف لوكاشينكو قراره ويزيد المبلغ إلى 220 دولارا شهريا.

وفي العام 2021 أزالت السلطات كل ما يشير إلى شوشكيفيتش من كتب التاريخ المدرسية بعد أن انتقد مرارا قمع لوكاشينكو للاحتجاجات.

طباعة Email