روما تدعو للبدء "فوراً" بمفاوضات لضمّ ألبانيا ومقدونيا للاتّحاد الأوروبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

دعا رئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي أمس الثلاثاء إلى البدء "فوراً" بمفاوضات رسمية لضمّ كلّ من مقدونيا الشمالية وألبانيا إلى الاتحاد الأوروبي، و"تسريع" المحادثات الجارية بهذا الصدد مع كلّ من صربيا ومونتينيغرو.

وقال دراغي أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ، إنّه فيما عزّز الاتحاد الأوروبي وحدته من خلال دعم أوكرانيا في مواجهة العملية العسكرية الروسية، فإنّ "انضمام الدول التي تظهر تطلّعات أوروبية لا يمثل تهديداً لاستمرار المشروع الأوروبي، بل هو جزء من تحقيقه".

وتابع "تؤيد إيطاليا البدء فوراً بمفاوضات انضمام ألبانيا ومقدونيا الشمالية، وفقاً للقرار الذي اتخذه المجلس الأوروبي في مارس 2020".

وتأمل حكومتا مقدونيا الشمالية وألبانيا في بدء مفاوضات الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي في يونيو أو يوليو.

وفي 2020، وافقت الدول السبع والعشرون على إطلاق مفاوضات لانضمام مقدونيا الشمالية وألبانيا وفق شروط. وطالبت ألمانيا وهولندا تيرانا بإجراء إصلاحات قبل البدء الرسمي للمحادثات، خصوصاً إصلاحات انتخابية وقضائية وأخرى تتعلّق بمكافحة الفساد والجريمة المنظمة.

وفي ما يتعلّق بمقدونيا، فإنّ تعليق المفاوضات يأتي من بلغاريا بسبب الخلافات المتعلّقة باللغة والتاريخ. ومع ذلك، قال رئيس الوزراء البلغاري كيريل بيتكوف في أواخر مارس إنّ "تقدّماً" أُحرز في المحادثات الجارية منذ يناير.

كذلك، قال دراغي أمس الثلاثاء "نريد إعطاء دفعة جديدة للمفاوضات مع صربيا ومونتينيغرو وإيلاء اهتمام أكبر للتطلعات المشروعة للبوسنة والهرسك وكوسوفو".

وأضاف "نحن نؤيد دخول كل هذه الدول (إلى الاتحاد الأوروبي) ونريد أيضاً ضمّ أوكرانيا إلى الاتحاد الأوروبي (...) يجب علينا المضي قدما في ذلك بأسرع وقت ممكن".

 

طباعة Email