وزير أمريكي للمهاجرين: لا تأتوا

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الولايات المتحدة، الأحد، استعدادها للتعامل مع تدفق كبير للمهاجرين من الحدود مع المكسيك بعد انتهاء العمل بإجراء يسمح بترحيلهم فوراً، الأمر الذي يثير جدلاً مع الجمهوريين ويقلق الديمقراطيين.

في تصريح لشبكة «سي إن إن»، أكد وزير الأمن الداخلي الأمريكي أليخاندرو مايوركاس، استعداد وزارته للتعامل مع تدفق جديد للمهاجرين متوقع بعد انتهاء سريان «الفصل 42» في 23 مايو الجاري، وهو إجراء مرتبط بـ«كوفيد 19» سمح خلال العامين الأخيرين بطرد المهاجرين المعتقلين على الحدود فوراً.

وتوجّه للراغبين في الهجرة بشكل غير نظامي قائلاً: «لا تأتوا».

ورغم القيود، اعتقلت شرطة الحدود الأمريكية ما معدله 7800 مهاجر غير شرعي يومياً خلال الأسابيع الثلاثة الأخيرة، أي نحو خمسة أضعاف المعدل البالغ 1600 مهاجر يومياً بين عامي 2014 و2019 قبل تفشي الوباء.

ورداً على سؤال عن توقعات وزارة الأمن الداخلي أن يصل عدد الوافدين إلى 18 ألفاً يومياً بعد رفع القيود، قال الوزير: «لا نتوقع 18 ألفاً لكننا نستعد لسيناريوهات مختلفة». وأضاف مايوركاس: «لا شكّ أنه إذا وصلنا إلى هذا الرقم، فسيكون نظامنا معرضاً لضغط غير عادي. لكننا نستعد لذلك».

قبل بضعة أشهر من انتخابات التجديد النصفي بالكونغرس في نوفمبر، هاجم الجمهوريون إدارة الرئيس جو بايدن بشأن رفع القيود الاستثنائية على الهجرة، كما أبدى بعض الديمقراطيين المنتخبين من الولايات الحدودية تحفظات عن قرار البيت الأبيض.

طباعة Email