الصين تخطط لإكمال بناء محطتها الفضائية هذا العام

ت + ت - الحجم الطبيعي

عاد رواد فضاء "شنتشو-13"، يوم 16 أبريل الجاري، إلى الأرض بسلام، وحققت مهمة "شنتشو-13" المأهولة نجاحًا كاملاً.

عقد هاو تشون، مدير مكتب هندسة الفضاء الصيني المأهول وآخرون، يوم 17 أبريل، مؤتمرا صحفيا للتعريف بالتقدم المحرز في بناء محطة الفضاء الصينية.

قال هاو تشون إن بناء محطة الفضاء الصينية ينقسم إلى مرحلتين: مرحلة التحقق من التكنولوجيا الرئيسية ومرحلة البناء. منذ العام 2020، تم تحقيق النجاح في تنفيذ 6 بعثات فضائية، بما فيها إطلاق أول رحلة للصاروخ الحامل لونغ مارش 5 بي، وإطلاق وحدة تيانخه الأساسية لمحطة الفضاء، ومركبة الفضاء المأهولة شنتشو- 12 وشنتشو- 13، ومركبة الشحن الفضائية تيانتشو 2 وتيانتشو 3، وقد اكتملت أهداف المهمة لمرحلة التحقق التكنولوجي الرئيسية لبناء المحطة الفضائية، مما أرسي أساسًا متينًا لتنفيذ المهمة في مرحلة بناء المحطة الفضائية، وفق صحيفة "الشعل" الصينية.

وأشار إلى أنه خلال مرحلة التحقق من التقنيات الرئيسية في بناء المحطة الفضائية، تم تحقيق اختراقات في سلسلة من التقنيات بما في ذلك تقنيات دعم الحياة والعمل، والتحكم البيئي المتجدد وتقنيات دعم الحياة لرواد الفضاء للبقاء في المدار لمدة أطول. لقد أكمل طاقم رحلة شنتشو-13 بنجاح العديد من المهام، مما يشير إلى أن الصين جهزت بالكامل قدرة ضمان الإقامة طويلة الأجل لرواد الفضاء.

وفقًا ليانغ هونغ، كبير المصممين لنظام محطة الفضاء المأهولة في الصين، فإن الوحدة الأساسية قد أكملت بنجاح سلسلة من المهام مثل الالتحام بمركبتين فضائيتين مأهولتين ومركبتين فضائيتين للشحن خلال ما يقرب من عام من التشغيل في المدار. أثناء إقامة طاقتي شنتشو 12 وشنتشو 13، يوفر نظام حماية الحياة المتجدد لوحدة تيانخه الأساسية لرواد الفضاء بيئة مأهولة جيدة ويلبي احتياجات استقلاب المواد لرواد الفضاء في المدار.

يستمر جناح الخلايا الشمسية المرن واسع النطاق وتقنية إمداد الطاقة الخاصة به في توفير الطاقة للمقصورة الأساسية وتركيبتها، وتتجاوز قدرة توليد الطاقة توقعات التصميم، حيث تم توفير إمدادات طاقة كافية في المهام التي تتطلب طاقة كبيرة مثل الأنشطة الخارجية والالتحام وتشغيل الذراع الروبوتية.

وقد لعبت الذراع الروبوتية دورًا مهمًا في مرحلة التحقق من التكنولوجيا الرئيسية بأكملها، حيث أكملت عددًا من المهام الرئيسية مثل خروج رواد الفضاء، وإعادة تحديد موضع المركبة الفضائية للشحن، وفحص الحالة خارج المركبة.

قال هاو تشون أنه مع الانتهاء من مرحلة التحقق التكنولوجي الرئيسية لمحطة الفضاء، دخل المشروع رسميًا في مرحلة بناء المحطة الفضائية. وفقًا لترتيب المهمة، سيتم الانتهاء من بناء محطة الفضاء الصينية في المدار في العام 2022، ومن المقرر أن يتم التخطيط لما مجموعه 6 رحلات فضائية، وهي: إطلاق مركبة الشحن الفضائية تيانتشو-4 خلال شهر مايو؛ إطلاق مركبة الفضاء المأهولة شنتشو 14 فى يونيو ويتكون طاقم الرحلة شنتشو 14 من 3 رواد فضاء وسيبقى فى المدار لمدة 6 اشهر.

في يوليو، سيتم إطلاق وحدة مختبر "ونتيان"؛ وفي أكتوبر، سيتم إطلاق وحدة مختبر "منغتيان". ستشكل الوحدات الثلاث لمحطة الفضاء تكوينًا أساسيًا على شكل حرف "T"، لاستكمال بناء محطة الفضاء الصينية في المدار؛ بعد ذلك، سيتم إطلاق مركبة الشحن الفضائية تيانتشو-5 والمركبة الفضائية المأهولة شنتشو-15.

ويتكون طاقم رحلة شنتشو-15 من ثلاثة رواد فضاء، وبعد تناوب طواقم مركبتين فضائيتين شنتشو-14 وشنتشو-15، سيعملون ويعيشون في المدار لمدة 6 أشهر.

في الوقت الحاضر، يتقدم تطوير الوحدتين الأخريين للمحطة الفضائية، الوحدة التجريبية "ونتيان" والوحدة التجريبية "منغتيان" بشكل سلس.

بعد الانتهاء من بناء المحطة الفضائية، ستتجاوز مساحة النشاط في الحجرات الثلاث للمحطة الفضائية الصينية 110 أمتار مكعبة. وفي الوقت نفسه، يمكن أن توفر 6 مناطق نوم ومرحاضين، مما يضمن فترة إقامة طويلة لثلاث أشخاص وإقامة قصيرة المدى لـ 6 أشخاص في طاقمين، ومع وجود المركبة الفضائية المأهولة ومركبة الشحن الفضائية الراسية، ستكون مساحة الأنشطة في محطة الفضاء الصينية أكبر.

قال هاو تشون أنه بعد الانتهاء من بناء محطة الفضاء هذا العام، سيتم نقل المشروع إلى مرحلة التطبيق والتطوير لفترة ستمتد لأكثر من عشر سنوات.

الخطة الأولية هي أن يتم كل عام إطلاق مركبتين فضائيتين مأهولتين ومركبتي شحن فضائيتين. يجب أن يبقى رواد الفضاء في المدار لفترة طويلة لإجراء تجارب في علوم وتكنولوجيا الفضاء، وأن يعتنوا بالمحطة الفضائية ويحافظوا عليها.

وأضاف هاو تشون أنه من أجل زيادة تحسين القدرات الشاملة والمستوى التقني للمشروع، سيتم أيضًا تطوير جيل جديد من مركبات الإطلاق المأهولة وجيل جديد من المركبات الفضائية المأهولة. بالإضافة إلى ذلك، سيتم استخدام خزانات التجارب العلمية المرتبة في مقصورة المحطة الفضائية ومرافق التحميل الكبيرة خارج المحطة الفضائية خلال مرحلة التطبيق والتطوير للمحطة الفضائية للفترة التي ستمتد لأكثر من عشر سنوات، وذلك لأجل تنفيذ مساحة أكبر من التجارب البحثية والتجارب التكنولوجية الجديدة. وستشمل بشكل أساسي العديد من المجالات مثل علوم الحياة الفضائية وأبحاث الجسم البشري، وعلوم فيزياء الجاذبية الصغرى، وعلم الفلك الفضائي وعلوم الأرض، وتكنولوجيات الفضاء الجوي الجديدة.

"في نفس وقت تطوير وبناء محطة الفضاء، أجرينا أيضًا بحثًا تقنيًا رئيسيًا وعرضًا معمقًا لاستكشاف القمر المأهول". أضاف هاو تشون أن رحلات الفضاء المأهولة الصينية سوف تنتقل من الفضاء القريب من الأرض إلى الفضاء بين الأرض والقمر، ثم إلى الفضاء السحيق.

طباعة Email