بايدن: «نحن في فترة حرجة».. وبوتين لشويغو: «لا تدعوا ذُبابة تمر»

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت الولايات المتحدة، اليوم، عن حزمة جديدة من الدعم لأوكرانيا تضمنت أسلحة متطورة تم إرسالها مباشرة إلى «الخطوط الأمامية للحرية» حسب وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن الذي أعلن أيضاً حظر دخول السفن التابعة لروسيا الموانئ الأمريكية وأكد أن القتال دخل مرحلة حرجة، في وقت أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النصر في ماريوبول بدون تحرير آخر جيب يتحصن فيه نحو ألفي جندي أوكراني.

وتضمنت المساعدات الأمريكية لأوكرانيا أسلحة مدفعية ثقيلة ومدافع الهاوتزر، و144 ألف قطعة ذخيرة وطائرات مسيرة تكتيكية. وقال بايدن «نحن في فترة حرجة يحضّر (الروس) خلالها الميدان للمرحلة المقبلة من هذه الحرب». وأكد أن الولايات المتحدة وحلفاءها يتصرّفون بأسرع ما يمكن لمواصلة تزويد أوكرانيا بالأسلحة التي تحتاجها قواتها، وأن الحزمة الجديدة ستضمن تدفقاً مستمراً للأسلحة إلى أوكرانيا في الأسابيع القليلة المقبلة.

وقابل بايدن بتشكيك سيطرة الروس على مدينة ماريوبول الأوكرانية التي أعلنها نظيره الروسي فلاديمير بوتين صباحاً.

وقال «سيطرة (بوتين) على ماريوبول موضع شكّ»، مضيفاً أن «ليس هناك بعد أي دليل على أن ماريوبول سقطت بالكامل». وشدد على أن بوتين «لن ينجح أبداً» في احتلال أوكرانيا. وبهدف مواصلة تقديم الدعم العسكري لأوكرانيا، أعلن بايدن أنه سيطلب من الكونغرس أموالاً إضافية.

كما أعلن الرئيس الأمريكي أن الولايات المتحدة ستحظر دخول السفن التابعة لروسيا الموانئ الأمريكية منضماً بذلك إلى كندا ودول أوروبية. وقال بايدن اليوم الخميس «هذا يعني أنه لا سفينة، لا سفينة تبحر رافعة العلم الروسي أو يملكها أو يشغلها كيان روسي سيُسمح لها بالرسو في ميناء بالولايات المتحدة أو دخول شواطئنا. ولا واحدة».

وقالت المصادر إنه في 2021 قامت السفن الروسية بنحو 1800 زيارة للموانئ الأمريكية، وهي نسبة صغيرة من إجمالي حركة المرور.

بوتين يعلن النصر

إلى ذلك، أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين تحقيق النصر في أكبر معركة في الحرب الأوكرانية اليوم الخميس و«تحرير» ميناء ماريوبول بعد ما يقرب من شهرين من الحصار على الرغم من أن المئات من المدافعين عن المدينة لا يزالون متحصنين داخل مصنع كبير للصلب. وقالت أوكرانيا إن محاولة بوتين تجنب مواجهة نهائية مع قواتها في المدينة يعد اعترافاً بأن ليس لديه القوات الكافية لهزيمتها.

وقال بوتين لوزير الدفاع سيرجي شويجو في اجتماع في الكرملين نقله التلفزيون «أتممت بنجاح الجهود القتالية لتحرير ماريوبول. دعني أهنئك في هذه المناسبة ومن فضلك أبلغ تهنئتي للقوات».

وأضاف بوتين «أعتقد أن الاقتحام المقترح للمنطقة الصناعية غير ضروري. آمركم بإلغائه... ليس هناك حاجة لتخوضوا في تلك السراديب وتزحفوا تحت الأرض عبر تلك المنشآت الصناعية... حاصروا تلك المنطقة الصناعية بإحكام حتى لا يمكن حتى لذبابة أن تمر».

وقرار عدم اقتحام مصنع آزوفستال للصلب، بعد أيام من مهلة للمدافعين المتحصنين فيه بالاستسلام أو مواجهة الموت، أتاح لبوتين القول إنه حقق أول جائزة كبرى له في الحرب بعد أن اضطرت قواته للخروج من شمال أوكرانيا الشهر الماضي.

وأخبر شويجو بوتين بأن روسيا قتلت أكثر من أربعة آلاف جندي أوكراني في حملتها للسيطرة على ماريوبول، وبأن 1478 استسلموا. ولا يمكن التحقق من هذه الأرقام. واثنان ممن استسلموا بريطانيان.

ويقدر شويجو أن ألفي مقاتل أوكراني ما زالوا داخل آزوفستال، أحد أكبر مصانع الحديد والصلب في أوروبا، إذ تبلغ مساحته 11 كيلومتراً مربعاً تضم مباني ضخمة وتحصينات وأنفاقاً تحت الأرض.

طباعة Email