ماريوبول تعيد الجهود الدبلوماسية إلى الصفر

أوكرانيون يسيرون بالقرب من بقايا دبابة مدمرة في ماريوبول | رويترز

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا أنه لم يكن هناك أي اتصالات دبلوماسية في الآونة الأخيرة بين بلاده وروسيا على مستوى وزارتي الخارجية وإن الوضع في مدينة ماريوبول الساحلية، الذي وصفه بأنه «فظيع»، قد يكون «خطا أحمر» في مسار المفاوضات. وأضاف في مقابلة مع شبكة سي.بي.إس نيوز أمس «ماريوبول قد تكون خطا أحمر». وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد صرح سابقاً أن المحادثات وصلت إلى «طريق مسدود».

ووجهت روسيا أمس إنذاراً نهائياً لآخر المدافعين الأوكرانيين عن ماريوبول مطالبة إياهم بإلقاء سلاحهم وإخلاء الميناء الاستراتيجي في جنوب شرق أوكرانيا. وأعلنت القوات الروسية أيضاً أنها قصفت مصنعاً جديداً للأسلحة بالقرب من كييف لليوم الثالث على التوالي بعدما هددت بتكثيف الضربات ضد العاصمة الأوكرانية رداً على تدمير سفينة قيادة أسطولها في البحر الأسود. وأكدت وزارة الدفاع الروسية عبر تطبيق تليغرام أن «جميع من يتخلون عن أسلحتهم سيتم ضمان إنقاذ حياتهم»، مشددة على أنها «فرصتهم الوحيدة».

بالمقابل، أعلن رئيس الوزراء الأوكراني دينيس شميغال أن ماريوبول الاستراتيجية «لم تسقط»، مؤكداً أن المدافعين عن المدينة «سيقاتلون حتى النهاية».

بدوره، أعلن بيترو اندريوشينكو وهو مساعد لرئيس بلدية ماريوبول أن الروس يعطون تصاريح لمئات من المدنيين للسماح لهم بالتحرك في الأجزاء الوسطى من المدينة.

أما الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي فقال إنه لا يعلم إلى متى ستستمر الحرب، موضحاً في مقابلة مع شبكة «سي إن إن» الإخبارية الأمريكية، أجريت الجمعة وبثت أمس، أن «المعركة في دونباس، شرقي أوكرانيا، مهمة للغاية ولأسباب عديدة، منها ما يتعلق بالأمن في أوكرانيا، ومنها ما يخص وجود أفضل مقاتلينا وجنودنا في تلك المنطقة، فروسيا تعمل على تطويقهم».

في مناطق أخرى في أوكرانيا، كانت هناك تقارير أمس، عن ضربات روسية متفرقة حول المراكز الرئيسية. وذكرت وسائل إعلام محلية أن انفجاراً وقع في العاصمة كييف لكن نائب رئيس بلدية العاصمة، ميكولا بوفوروزنيك، قال إن أنظمة الدفاع الجوي أحبطت هجمات روسية. وقالت روسيا إنها دمرت مصنعاً للذخيرة قرب العاصمة.

لا ممرات

في الأثناء، أعلنت السلطات الأوكرانية أمس، تعليق الممرات الإنسانية لإجلاء المدنيين من شرق أوكرانيا في غياب اتفاق مع الجيش الروسي على وقف إطلاق النار. وقالت نائبة رئيس الوزراء إيرينا فيريشوك على تلغرام إن المفاوضات فشلت في التوصل لوقف إطلاق النار على ممرات الإخلاء، مضيفة «لهذا السبب، للأسف، لن نفتح ممرات إنسانية». وأضافت «نحن لا ندخر جهداً لاستئناف عمليات الإجلاء في أسرع وقت ممكن». لكن مصدر رسمي روسي أفاد بأن عدد الأشخاص الذين وصلوا إلى روسيا من أوكرانيا ومنطقة دونباس بلغ أكثر من 845 ألف لاجئ.إلى ذلك، وفي حين أكدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين أن العقوبات الإضافية التي سيفرضها الاتحاد الأوروبي قريباً على روسيا ستستهدف بنوكاً، من بينها سبيربنك الحكومي، إضافة إلى النفط .. دعا قداسة البابا فرنسيس بابا الكنيسة الكاثوليكية بشكل ملح إلى إنهاء جميع الحروب والصراعات في أنحاء العالم.

طباعة Email