موسكو: انضمام السويد وفنلندا إلى الحلف الأطلسي ستكون له عواقب وخيمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

حذرت وزارة الخارجية الروسية الجمعة من أن انضمام السويد وفنلندا إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو) ستكون له عواقب على هاتين الدولتين وعلى الأمن الأوروبي.

وقالت الناطقة باسم الوزارة ماريا زاخاروفا في بيان إن هاتين الدولتين "يجب أن تدركا عواقب مثل هذه الخطوة على علاقاتنا الثنائية وعلى البنية الأمنية الأوروبية ككل".

وأضافت أن "الانضمام إلى الناتو لا يمكن أن يعزز أمنها القومي، وبحكم الأمر الواقع ستكونان (فنلندا والسويد) الخط الأول للحلف الأطلسي".

وتدرس هلسنكي وستوكهولم الانضمام إلى الحلف الأطلسي ردا على الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا.

وكان الرئيس الروسي السابق والنائب الحالي في مجلس الأمن الروسي دميتري ميدفيديف صرح الخميس أنه إذا انضمت فنلندا أو السويد إلى الناتو، فإن روسيا ستعزز وسائلها العسكرية خصوصا النووية منها في بحر البلطيق وقرب الدول الاسكندنافية.

وستبت فنلندا التي يبلغ طول حدودها مع روسيا حوالى 1300 كيلومتر "خلال أسابيع قليلة" مسألة طلب انضمامها إلى الحلف.

ولا تستبعد السويد الانضمام إلى التحالف العسكري الغربي أيضا لكنها تبدو أكثر ترددا من جارتها.

طباعة Email