روسيا تستخدم في أوكرانيا السلاح الذي أعجز أنظمة الدفاع الجوي

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت وزارة الدفاع الروسية السبت أنها استخدمت الجمعة صواريخ "كينجال" فرط الصوتية لتدمير مخزن أسلحة تحت الأرض في غرب أوكرانيا.

وتفيد موسكو أن هذا الطراز من الصواريخ الذي يمكن التحكم به بشكل كبير، تعجز عن رصده كل أنظمة الدفاع الجوي.

وذكرت وكالة "ريا نوفوستي" الحكومية الروسية للأنباء أنها المرة الأولى التي يستخدم فيها صاروخ كهذا في النزاع في أوكرانيا.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف "في 18 مارس دمرت منظومة كينجال مع صواريخها البالستية فرط الصوتية مخزنا كبيرا تحت الأرض للصواريخ والذخائر تابعا لسلاح الجو الأوكراني في بلدة ديلياتين في منطقة إيفانو-فرانكيفسك".

وتنتمي صواريخ "كينجال" البالستية فرط الصوتية وصواريخ كروز من نوع "زيركون" لعائلة جديدة من الأسلحة طورتها روسيا يقول عنها بوتين إنها "لا تقهر".

واجريت تجارب ناجحة على صواريخ "كينجال" (الخنجر بالروسية) العام 2018، أصابت خلالها كل أهدافها على مسافة قد تصل إلى ألف كيلومتر بحسب وزارة الدفاع الروسية.

وتجهز طائرات حربية من طراز "ميغ-31" بصواريخ كهذه.

وطورت روسيا هذه الصواريخ لتمتلك أسلحة قادرة على الافلات من أنظمة الدفاعات الجوية مثل الدرع الأمريكية المضادة للصواريخ في أوروبا.

طباعة Email