«الأغذية العالمي»: من دون أمن غذائي السلام مجرد وهم

ت + ت - الحجم الطبيعي

وجه مدير برنامج الأغذية العالمي أمس نداء ملحاً إلى الدول المتطورة لكي لا «تهمل» الدول التي هي أيضاً بحاجة إلى مساعدة، إلى جانب أوكرانيا.

وقال ديفيد بيسلي في مكالمة مع المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا خصصت لبحث وضع الدول المتضررة من النزاعات، «أحاول توعية الأوروبيين والولايات المتحدة». وأضاف «فيما تركزون على أوكرانيا، من فضلكم لا تهملوا منطقة الساحل أو سوريا والأردن ولبنان. إذا قمتم بذلك فإن التداعيات ستكون كارثية، أكثر من كارثية».

وحذر مدير برنامج الأغذية العالمي، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة مقرها روما، من أخطار تتجاوز تفاقم المجاعة في العالم قائلاً «قد تحصل هجرة جماعية أو زعزعة استقرار» في العالم. وذكر أنه من دون الأمن الغذائي، يكون السلام مجرد وهم. وشدد على الخيار الرهيب الذي يواجهه برنامج الأغذية العالمي اليوم.

وقال «آخر شيء أرغب في القيام به أخذ بذور لم تنتج في أوكرانيا وإعطاؤها لأوكرانيا». وأضاف «هل هو عادل أن نأخذ الطعام من أمام الأطفال الإثيوبيين ونعطيه الأطفال الأوكرانيين؟ لا». وتابع، «لا يمكننا أن نضع أنفسنا في هذا الوضع» مشيراً إلى أن برنامج الأغذية العالمي كان يفعل كل شيء لشراء أكبر قدر ممكن من القمح من أوكرانيا حينما كان متوافراً.

ولكن المنظمة تواجه مشكلات ملموسة مثل إيجاد سائقين لنقله لأنهم على الجبهة. حتى المزارعون وهم أيضاً مقاتلون قد لا يتمكنون من زراعة أرضهم في الربيع.

أخيراً، أوصى المانحين ومصارف التنمية بأن يعتمدوا مقاربة واقعية أكثر عبر تمويل مشاريع قصيرة إلى متوسطة المدى مثل تمويل وجبات مدرسية، ما يترك أثراً مباشراً على السكان.

من جهتها، أكدت كريستالينا جورجييفا أن الصندوق يوجه أيضاً مساعدته إلى الدول الهشة والتي تشهد حروباً مؤكدة العلاقة المباشرة «بين استقرار الاقتصاد الكلي والسلام».

طباعة Email