قضاء هندوراس يسمح بتسليم الرئيس السابق إلى أمريكا بتهمة تهريب المخدرات

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعطى القضاء في هندوراس الضوء الأخضر الأربعاء لتسليم الرئيس السابق خوان أورلاندو هرنانديز (2014-2022) إلى الولايات المتحدة حيث يفترض أن يحاكم بتهمة تهريب المخدرات، على ما أعلنت المحكمة العليا في هندوراس على تويتر.

وقالت المحكمة العليا في هندوراس إن "قاضي التسليم الابتدائي قرر قبول طلب التسليم المقدم من محكمة المقاطعة الجنوبية لنيويورك بشأن رئيس الجمهورية السابق خوان أورلاندو هرنانديز ألفارادو".

وأوضح الناطق باسم السلطة القضائية ملفين دوارتي أن هذا القرار قابل للاستئناف خلال الأيام الثلاثة المقبلة. وفي هذه الحال، ستكون المحكمة العليا المنعقدة في جلسة عامة هي صاحبة الكلمة الأخيرة.

وبموجب شروط طلب التسليم، يريد القضاء الأمريكي محاكمة الرئيس السابق خصوصا بتهمة "التآمر" لتسهيل تهريب مخدرات إلى الولايات المتحدة و"حيازة أسلحة نارية بما فيها رشاشات ومعدات تدمير للمساعدة في مؤامرة تهريب المخدرات".

ووفقا لطلب التسليم أيضا، فإن خوان أورلاندو هرنانديز "شارك (بين عامي 2004 و2022) في مؤامرة تهريب المخدرات لاستلام أطنان من الكوكايين أرسلت إلى هندوراس من كولومبيا وفنزويلا، من بين دول أخرى، عن طريق الجو والبحر".

وأضاف الطلب "نُقل خلال تلك الفترة أكثر من 500 طن من الكوكايين إلى الولايات المتحدة عبر هندوراس".

وبحسب المدعين العامين الأمريكيين المسؤولين عن هذه القضية في نيويورك، تلقى الرئيس السابق لهندوراس ملايين الدولارات من منظمات مختلفة لتهريب المخدرات في هندوراس والمكسيك ودول أخرى.

وفي مقابل هذه الرشى، قدّم خوان أورلاندو هيرنانديز "حماية لتجار المخدرات من التحقيقات (لتجنب) القبض عليهم وتسليمهم" كما أكدت للسلطات الأمريكية.

علاقة بـ "إل تشابو"
أضافت السلطات الأمريكية أن "هرنانديز قَبِل عام 2013 حوالي مليون دولار من أشهر تجار المخدرات المكسيكيين خواكين غوزمان لويرا المعروف بإل تشابو".

وخلال محاكمة في الولايات المتحدة لتوني شقيق خوان أورلاندو هرنانديز والعضو السابق في مجلس الشيوخ، اتّهم المدعون في نيويورك الرئيس السابق بتورطه في تهريب المخدرات. وفي مارس 2021 حكم على توني بالسجن مدى الحياة في الولايات المتحدة بعدما أدين بهذه التهمة.

والرئيس المحافظ السابق المعروف في هندوراس بالأحرف الثلاثة الأولى من اسمه "جي أو إتش" هو محام يبلغ من العمر 53 عاما. وسلم السلطة في 27 يناير إلى الرئيس اليساري زيومارا كاسترو.

قدم هرنانديز نفسه خلال فترتَي ولايته التي استمرت ثماني سنوات، على أنه بطل الحرب ضد تهريب المخدرات إلى الولايات المتحدة.

وببزة أنيقة، وصل الرئيس السابق صباح الأربعاء برفقة عناصر من القوات الخاصة لحضور جلسة الاستماع أمام قاضي المحكمة العليا.

وفي نهاية الجلسة، أعاده موكب مدجج بالسلاح وسط انتشار مكثف للشرطة إلى المركز الذي يحتجز فيه منذ توقيفه في 15 فبراير.

خارج قصر العدل في تيغوسيغالبا، احتشد أنصار الحزب الوطني للرئيس السابق مؤكدين براءة خوان أورلاندو هرنانديز.

وقالت آنا غارسيا، زوجة الرئيس السابق "إنه يوم حزين جدا لعائلتنا (...) أكرر للعالم كله ولهندوراس أن زوجي بريء. إنه ضحية مؤامرة وعملية انتقام من تجار المخدرات الذين تم تسليمهم (من قبله) والذين من أجل التفاوض على أحكامهم، اتهموا خوان أورلاندو".

"أدلة كافية"
في السابق، قال محامو الدفاع عن هرنانديز إن "الولايات المتحدة لم تقدم أدلة كافية وموثوقة".

لكن الناطق باسم السلطة القضائية ملفين دوارتي أوضح أنه من أجل قرار التسليم، يكفي تقديم "مؤشرات كافية".

وقال وزير الخارجية الامريكي أنتوني بلينكن في وقت سابق "بحسب تقارير إعلامية موثوقة (...) انخرط هرنانديز في أعمال فساد كبيرة بارتكاب أو تسهيل أعمال فساد وتهريب مخدرات واستخدام عائدات نشاطات غير شرعية لتسهيل حملات سياسية".

وبحسب المدعين العامين الأمريكيين، فإن هرنانديز هو "المروّج" لتهريب المخدرات وقد جعل من هندوراس "دولة مخدرات" من خلال توريط الجيش والشرطة في تهريب المخدرات إلى الولايات المتحدة.

 

طباعة Email