أوكرانيا.. ارتفاع صوت التفاؤل بالمفاوضات

ت + ت - الحجم الطبيعي

على الرغم من استمرار العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، إلا أن الجانبين أعلنا أنه من الممكن إحراز تقدم في مفاوضات السلام. ونقلت وسائل إعلام روسية، عن ليونيد سلوتسكي العضو في فريق التفاوض الروسي قوله لشبكة التلفزيون الحكومية «آر تي»، إنهم أحرزوا تقدماً كبيراً، وإنه من المحتمل أن تتوصل الوفود قريباً إلى مسودات اتفاقات. وصرح سلوتسكي بأنه تم إحراز «تقدم كبير» بعد جولات عدة من المحادثات على حدود بيلاروسيا المجاورة.

وقال «إذا قارنا مواقف الوفدين في بداية المحادثات والآن، نرى تقدماً كبيراً». وأضاف «أتوقع أن يتطور هذا التقدم خلال الأيام القليلة المقبلة إلى موقف موحد يتبناه كلا الوفدين في الوثائق التي سيتم التوقيع عليها».

وفي وقت سابق أمس، قال المفاوض والمستشار الرئاسي الأوكراني ميخايلو بودولياك في مقطع فيديو نُشر على الإنترنت «بدأت روسيا بالفعل في الحديث بشكل بناء». وأضاف «أعتقد بأننا سنحقق بعض النتائج حرفياً في غضون أيام». وكتب على «تويتر» أن روسيا توقفت عن توجيه «الإنذارات» وبدلاً من ذلك «تستمع بدقة إلى مواقفنا». وصرح الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي أول من أمس أن روسيا تبنت «نهجاً مختلفاً جوهرياً» في المحادثات.

وقال الكرملين في اليوم ذاته إن المناقشات بين المفاوضين الروس والأوكرانيين ستستمر عبر دائرة تلفزيونية مغلقة، فيما أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين هذا الأسبوع أن هناك «بعض التحولات الإيجابية» في الحوار والمفاوضات تجرى بشكل شبه يومي. وتركزت ثلاث جولات من المفاوضات بين الوفدين في بيلاروسيا، كانت أحدثها الاثنين الماضي، بالأساس على القضايا الإنسانية وتمخضت عن فتح ممرات أمام المدنيين للخروج من مناطق القتال.

قرب بولندا

ميدانياً، أعلنت روسيا أنها هاجمت منشأة يافوريف للتدريب في غرب أوكرانيا، ودمرت كمية كبيرة من الأسلحة المقدمة من دول خارجية.

وقال الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية إيغور كوناشينكوف إن بلاده ستواصل هجماتها.

وأضاف إن بلاده استخدمت أسلحة عالية الدقة بعيدة المدى لضرب يافوريف ومنشأة منفصلة في قرية ستاريتشي.

وجاء الهجوم بعد يوم واحد من قول نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف إن موسكو تعتبر قوافل شحنات الأسلحة الغربية إلى أوكرانيا أهدافاً مشروعة.وكان مسؤول أوكراني محلي قال في وقت سابق إن الهجوم أدى إلى مقتل وجرح العشرات.

وقالت بريطانيا إن الهجوم، وقع على بعد 25 كيلومتراً فقط من الحدود البولندية. لكن مسؤولاً من حلف الشمال الأطلسي «الناتو» قال إن القاعدة لم يكن بها أحد من أفراده.بدورها، ذكرت وزارة الدفاع البريطانية أمس، أن القوات الروسية تحاول محاصرة القوات الأوكرانية أثناء تقدمها من مدينة ماريوبول في الجنوب ومدينة خاركوف في الشمال. وقالت المخابرات البريطانية أيضاً إن القوات الروسية التي تتقدم من شبه جزيرة القرم، تحاول تطويق ميكولايف في وقت تبحث فيه التقدم غرباً صوب أوديسا.

مقتل أمريكي

أفادت بيانات أوكرانية بمقتل صحافي أمريكي وإصابة آخر في منطقة اربين الواقعة شمال غربي كييف. وقالت شرطة منطقة كييف أمس، إن الرجلين تعرضا لإطلاق نار في اربين. ونشر مستشار وزير الداخلية الأوكراني انطون هيراشتشينكو هذه المعلومات على قناة تليغرام الإخبارية.

ونفت صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية صحة تقارير تحدثت عن أن الصحافي القتيل يعمل مراسلاً لها، وقالت إن الصحافي كان يعمل لدى الصحيفة في الماضي لكنه لا يعمل لدى «تايمز» في أوكرانيا الآن. كييف - د.ب.أ

طباعة Email