على بعد 10 آلاف كيلومتر.. لاجئون أوكرانيون عالقون في المكسيك

ت + ت - الحجم الطبيعي

فر أوكرانيون بعد الهجوم الروسي على بلادهم، إلى تيخوانا أكبر معبر حدودي في العالم بين المكسيك والولايات المتحدة إلى حيث يأملون اللجوء لدى أقارب لهم على بعد عشرة آلاف كيلومتر من كييف رغم الموقف الأميركي المتصلب.

تروي ناتاليا بولياكوفا (25 عاما) أنها باشرت في 24 فبراير في اليوم الأول من الحرب، رحلة استمرت 40 ساعة من كييف إلى بودابست ومن ثم برشلونة فبوغوتا ومكسيكو وصولا إلى تيخوانا.

وتوضح مصممة الأزياء الشابة أنها كانت قد حصلت للتو على وظيفة ممتازة في كييف. وقد سبق لها أن اضطرت في 2014 إلى هجر شبه جزيرة القرم بعدما ضمتها روسيا واللجوء إلى كييف.

وتسعى الشابة الآن إلى الوصول إلى خالتها المقيمة في الولايات المتحدة لكنها تشدد على أنها تريد العودة لاحقا إلى أوكرانيا. وتؤكد "نريد جميعا العودة إلى ديارنا وإعمار بلدنا".

ومع وصولها إلى تيخوانا السبت، تؤكد الأوكرانية الشابة انها تشعر بخيبة أمل على غرار آلاف المهاجرين كن أميركا الوسطى الذين يمنعون سنويا من دخول أراضي الولايات المتحدة بعد رحلة طويلة وصولا إلى هذه المدينة الحدودية المكسيكية.

وتقول متنهدة وقد بدا عليها التعب "قالت حكومة الولايات المتحدة : +سنساعدكم+ لكننا في الشارع منذ أيام".

وتتحدث الشابة الانكليزية بطلاقة لذا تساعد مواطنيها اللاجئين مثلها في التواصل مع موظفي وكالة حماية الحدود الأميركيين.

ورصدت وكالة فرانس برس في تيخوانا وصول أوكرانيين في الفترة الأخيرة لطلب اللجوء عند حدود الولايات المتحدة. وتمكنت بعض العائلات من العبور لكن الأعداد قليلة جدا.

وقال مسؤول في المعهد الوطني للهجرة في المكسيك أوردت كلامه صحيفة "ميلينيو" أن "ما لا يقل عن 20 منهم يصلون يوميا".

وأوضحت الناشطة جان باد للصحيفة نفسها "لا يحملون أي اوراق ثبوتية" لذا فإن السلطات الأميركية "لا تسمح لأحد بالدخول".
وتطبق الولايات المتحدة "الفصل 24" الذي يسمح للموظفين عند الحدود استبعاد طالبي اللجوء والمهاجرين لأسباب صيحة. وقد اعتمدت إدارة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب هذا الإجراء مع بداية الجائحة.

في تيخوانا بمحاذاة معبر سان إيسيدرو الحدودي يلتقي الأوكرانيون ببعض المهاجرين الروس والبيلاروسيين الذين تحالفت حكومة بلديهما في الحرب ضد اوكرانيا.
ويؤكد بيلاروسي يبلغ 40 عاما قال إن اسمه اندريي، أنه فر من بلاده هربا من الاضطهاد السياسي. وهو يسعى أيضا إلى الانضمام إلى اقارب له في الولايات المتحدة. ويروي قائلا "في حال عدت إلى بيلاروس سأسجن".

ويفيد جهاز الهجرة الأميركي أن وصول الأوكرانيين عبر المكسيك ارتفع في الأشهر الأخيرة بعد تراجع كبير في 2020 و2021 خلال انتشار الجائحة.
عند حدود الولايات المتحدة، اعتادت تيخوانا خصوصا على مرور مهاجرين من أميركا الوسطى خصوصا من غواتيمالا وهندوراس والسلفادور ونيكاراغوا، والذين غالبا ما يحرمون من الحلم الأميركي بعد رحلة طويلة.

ويصنف معبر سان إيسيدرو على أنه يشهد أكبر نشاط في العالم مع مرور 7,3 ملايين من المشاة و25,5 مليون سيارة العام 2019 بحسب الصحف المكسيكية نقلا عن الإدارة الأميركية).

 

طباعة Email