تحطم طائرة مسيَّرة روسية الصنع في زغرب

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحطمت طائرة مسيرة روسية الصنع في العاصمة الكرواتية ملحقة الأضرار بالعديد من السيارات لكن دون التسبب بإصابات بشرية، بحسب مسؤولين.

وقال رئيس الوزراء أندري بلينكوفيتش إن "طائرة عسكرية من تصنيع روسيا، بحسب معلوماتنا، تحطمت" في ساعة متأخرة أمس.

وأضاف متحدثاً للصحافيين الكرواتيين في فرساي، خلال مشاركته في قمة للاتحاد الأوروبي: "في هذه المرحلة لا نعرف بالتحديد ما إذا كانت مملوكة من الجيش الروسي أو الأوكراني".

وأوضح أن الطائرة دخلت المجال الجوي لكرواتيا من المجر.

وأبلغه نظيره المجري فكتور أوربان أنها دخلت المجر من رومانيا، على ما قال. والدول الثلاث أعضاء في حلف شمال الأطلسي.

وذكرت وسائل إعلام محلية، في وقت سابق اليوم، نقلاً عن خبير في الطيران العسكري، أنها قد تكون واحدة من طائرات "توبوليف تو-141" التي استخدمتها القوات الأوكرانية أخيراً.

وأضاف بلينكوفيتش أن سبب الحادث لم يُعرف بعد، موضحاً أن المسيَّرة حلَّقت فوق كرواتيا بضع دقائق قبل أن تتحطم.

واتصلت زغرب بكييف لمعرفة إن كان لديها معلومات عن المسيَّرة التي تحطمت قرابة الساعة 11,00 مساء أمس.

وقال قائد الأركان الكرواتي، الأدميرال روبرت هراني، إنها "حادثة خطيرة جداً"، مؤكدا أن زغرب تناقش المسألة مع حلف شمال الأطلسي.

ولحقت أضرار بالعديد من السيارات، لكن دون أن يؤدي ذلك إلى إصابات بشرية، حسبما قالت وزارة الداخلية في بيان في وقت سابق اليوم.

وهرعت الشرطة إلى الموقع بعد أن أبلغها سكان بسماع دوي "انفجار أعقب سقوط الجسم من السماء"، وقف الوزارة.

وفي متنزه على مقربة من بحيرة جارون على بعد نحو ستة كيلومترات عن وسط المدينة، اكتشفت الشرطة حفرة ومظلتين في مكان مجاور.

وأغلقت الشرطة المنطقة القريبة من مهاجع طلاب، وعلَّقت موقتاً خدمة النقل العام.

وقال الطالب يوسيب كي لموقع صحيفة «يوتارنيي لست»: "سقط شيء من السماء، وكان هناك ضوء أحمر".

وأضاف: "أحدث (سقوط) الجسم دوياً وكأنه يتسارع، فبدأ المارة بالركض".

تقع زغرب على بعد نحو 550 كلم على خط مستقيم من أقرب حدود مع أوكرانيا التي تواجه غزواً للقوات الروسية منذ 24 فبراير.

طباعة Email