اتفاق روسي أوكراني جديد على ممرات إنسانية لإجلاء المدنيين

ت + ت - الحجم الطبيعي

اتفق الروس والأوكرانيون اليوم (الأربعاء) على وقف لإطلاق النار حول سلسلة من الممرات الإنسانية لإجلاء المدنيين، كما أعلنت نائبة رئيس الوزراء الأوكرانية إيرينا فيريشتشوك.

وأوضحت المسؤولة الأوكرانية أن موسكو أكدت موافقتها على احترام هدنة من الساعة 09,00 حتى 21,00 (من 07,00 حتى 19,00 ت غ) حول ست مناطق تشهد قتالا.

وقد حددت ممرات لإجلاء المدنيين خصوصا من إنرغودار إلى زابوريجيا (جنوب) ومن إيزيوم إلى لوزوفا (شرق) ومن سومي إلى بولتافا (شمال شرق) حيث سمح ممر بإجلاء آلاف المدنيين الثلاثاء.

ويفترض أن يتم أيضا إنشاء ممرات لإجلاء المدنيين إلى كييف من مدن عدة تعرضت لقصف عنيف إلى غرب العاصمة بما فيها بوتشا وإيربين وغوستوميل.

وأوضحت إدارة منطقة كييف أن عمليات إجلاء المدنيين إلى العاصمة من المقرر أن تبدأ عند الساعة 11,30 (09,30 ت غ).

ومن كييف، يمكن للنازحين الانتقال بعد ذلك إلى غرب أوكرانيا ثم إلى البلدان المجاورة حيث ما زال تدفق اللاجئين مستمرا في الأيام الأخيرة وقد وصل عددهم إلى أكثر من مليونين الثلاثاء، من بينهم أكثر من مليون في بولندا.

ومن المقرر أيضا إقامة ممر من مدينة ماريوبول الإستراتيجية الساحلية (جنوب شرق) التي يحاول 300 ألف شخص الفرار منها منذ الجمعة، نحو زابوروجيا. لكن وفقا للسلطات الأوكرانية، ما زال الروس يمنعون عمليات الإجلاء عبر الممر المتفق عليه.

وكتب حاكم منطقة دونيتسك بافلو كيريلينكو على فيسبوك "ما زالت ماريوبول تحت الحصار. الروس يمنعون السكان مجددا من المغادرة ويمنعون وصول المساعدات الإنسانية إلى المدينة".
كما أعربت فيريشتشوك عن قلقها إزاء الممر الإنساني من فولنوفاخا، وهي مدينة صغيرة في ماريوبول يبلغ عدد سكانها 20 ألف نسمة.

وقالت "تلقيت مكالمات من سكان فولنوفاخا يطالبون بأن يتم الإيفاء بالوعود الروسية وأن يتمكن الناس من مغادرة مدينتهم حيث يختبئون من نيران المدفعية والقصف".

 

طباعة Email