مخاوف تحول الساحة الأوكرانية إلى بؤرة جديدة للمرتزقة

ت + ت - الحجم الطبيعي

تقول مصادر إعلامية اوكرانية إن عدد «المتطوعين» في الموقع الرسمي للانضمام إلى جانب الجيش الأوكراني بلغ حوالي 13 مليوناً، وتفتح هذه المسألة مخاوف من ساحة جديدة للتجنيد الدولي.

وأعلنت دول أوروبية السماح لمواطنيها بالذهاب إلى أوكرانيا للقتال ضد الجيش الروسي، ما يفتح الباب على انتشار الميليشيات والقوات غير العسكرية في مناطق الصراع، في حين نقلت صحيفة «وول ستريت جورنال»، الأمريكية في وقت سابق عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن روسيا كذلك جنّدت مقاتلين سوريين لاستخدامهم في أوكرانيا.

مخاوف

المخاوف تتمدد إلى العديد من الدول العربية وليس في سوريا وحدها، خصوصاً في دول يعاني فيها الشباب من صعوبة الحصول على فرصة عمل، وأخرى تعاني تدنياً اقتصادياً أصلاً. في تونس، على سبيل المثال، أفاد مصدر في وزارة الخارجية بأن السلطات تتحرى تقارير صحافية تحدثت عن عمليات تجنيد لرعايا تونسيين موقوفين في أوكرانيا للمشاركة في القتال.

ويرى مراقبون أن العديد من الدول العربية التي تعاني من هشاشة اقتصادية وفوضى أمنية، عرضة لأن يكون شبابها صيداً سهلاً للتجنيد.

طباعة Email