قصف روسي على خاركيف ثاني أكبر المدن الأوكرانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

قصفت القوات الروسية الثلاثاء وسط خاركيف، ثاني كبرى المدن الأوكرانية، في هجوم طال مقر الإدارة المحلية، وفق ما أعلن محافظ المنطقة أوليغ سينيغوبوف، بينما انقطعت الكهرباء عن مدينة ماريبول.

وقال سينيغوبوف في فيديو على "تلغرام" "تعرّضت الساحة المركزية في مدينتنا ومقر إدارة خاركيف لهجوم إجرامي". وأضاف "يواصل المحتلون الروس استخدام الأسلحة الثقيلة ضد السكان المدنيين"، مشيرا إلى أن عدد الضحايا لم يعرف بعد.

ونشر تسجيلات مصوّرة تظهر انفجارا كبيرا وركاما داخل المبنى.

وتعد خاركيف نحو 1,4 مليون نسمة، معظمهم ناطقون بالروسية. وتقع قرب الحدود الروسية.

وكانت هدفا للقوات الروسية منذ أطلق الرئيس فلاديمير بوتين الهجوم على أوكرانيا الخميس.

في الأثناء، انقطعت الكهرباء عن مدينة ماريبول الأوكرانية المطلة على بحر أزوف بعدما تعرّضت لهجمات من القوات الروسية، بحسب ما أعلن المسؤول الإقليمي بافلو كيريلنكو.

وكتب على فيسبوك "ماريبول وفولنوفاخا لنا!" وأضاف "تتعرّض المدينتان لضغوط من العدو لكنهما صامدتان. في ماريبول، انقطعت خطوط الكهرباء وباتت المدينة من دون طاقة".

بدوره، أفاد مسؤول في منطقة سومي، الواقعة شمال خاركيف قرب الحدود الروسية، في وقت مبكر الاثنين أن حوالى 70 جنديا أوكرانيا قتلوا في القصف الروسي على منشأة عسكرية في المكان.

وقال المسؤول دميترو جيفيتسكي على "تلغرام" "قتل كثر. حاليا، يتم إعداد قبور لنحو 70 جنديا أوكرانيا قتلوا"، وذلك بعد ضربات روسية استهدفت بلدة أوختيركا.

ونشر صورا لأبنية متفحمة وجدران منهارة بينما عمل عناصر الإنقاذ على البحث وسط الركام.

لكن الجيش الأوكراني لم يؤكد الوفيات.

ونفت روسيا استهداف مناطق مدنية رغم سقوط صواريخ في أحياء سكنية.

وتفيد أوكرانيا بأن أكثر من 350 مدنيا قتلوا منذ شنّت موسكو هجومها الأسبوع الماضي.

طباعة Email