مقتل 40 مدنياً في مالي على أيدي إرهابيين

ت + ت - الحجم الطبيعي

قُتل نحو 40 مدنيا في مالي هذا الأسبوع بيد جماعة تابعة لتنظيم "داعش" شمال البلاد في منطقة تشهد نزاعا بين جماعات إرهابية، وفق ما أفادت مصادر محلية وكالة فرانس برس.

وصرح مسؤول مدني في شمال البلاد لوكالة فرانس برس بأن "هناك ما لا يقل عن أربعين قتيلا مدنيا في ثلاثة مواقع مختلفة" حول تيسيت على بعد عشرات الكيلومترات من الحدود مع بوركينا فاسو والنيجر. واختارت وكالة فرانس برس عدم كشف اسم المصدر لدواع أمنية.

وأوضح المسؤول أن الحصيلة ليست نهائية، وأن التقارير ترد ببطء لأن المنطقة نائية وخطرة.

وأضاف أن الضحايا "مدنيون اتهمتهم إحدى الجماعات بالتواطؤ مع جماعة إرهابية أخرى".

أكد اثنان من سكان تيسيت يعيشان في غاو وباماكو، تحجب فرانس برس هويتهما لأسباب أمنية، حجم الانتهاكات بعد حديثهما إلى ناجين.

وأكد موسى آغ أشاراتوماني المتحدث باسم مجموعة للجيش تنشط شمال البلاد حصيلة القتلى.

وإضافة إلى مهاجمة الجيوش المحلية والأجنبية في المنطقة، تتقاتل تلك التنظيمات هناك منذ العام 2020.

وشهدت بلدة تيسيت الريفية في منطقة غاو قتالا بين جماعات إرهابية في الأسابيع الأخيرة.

طباعة Email