تظاهرات للمعلمين في مدن إيرانية

ت + ت - الحجم الطبيعي

تظاهر آلاف المعلمين الإيرانيين مرة جديدة، احتجاجاً على بطء تطبيق إصلاحات للأجور ورواتب التقاعد، وفق ما أوردت صحف إيرانية أمس، في احتجاجات تخلّلتها مطالبة بإفراج عن زملاء «موقوفين». وتعتبر احتجاجات الاثنين الأحدث في سلسلة من التحركات التي تقيمها في الآونة الأخيرة قطاعات مهنية إيرانية، احتجاجاً على الظروف المعيشية والاقتصادية التي تزيدها صعوبة العقوبات الأمريكية.

وأفادت صحيفة «أرمان ملي» الإصلاحية في عددها الصادر أمس، أن معلمي مدارس اعتصموا أمام مقر مجلس الشورى (البرلمان) في طهران، إضافة إلى مقرات تابعة لوزارة التربية في مدن عدة منها أصفهان وشيراز. وأوضحت الصحيفة أن يوم الاثنين كان الثالث توالياً الذي ينظم فيه المعلمون احتجاجات على الظروف الراهنة.

من جهتها، أشارت وكالة «إيلنا»، إلى أن المعلمين المحتجين في محافظة البرز غربي طهران، رفعوا لافتات تطالب بـ«الإفراج عن المعلمين الموقوفين».

وكانت وسائل الإعلام الإيرانية أفادت الشهر الماضي، بتنظيم مئات المعلمين احتجاجات في مدن عدة، احتجاجاً على بطء إصلاح الأجور ورواتب التقاعد. ورفع المحتجون، سلسلة مطالب، تضاف إليها على سبيل المثال، مساواة رواتبهم برواتب أقرانهم في مجالات أخرى من القطاع العام، وفق «إيلنا».

طباعة Email